KM
news

حل ازمة الدواء – الى ماذا خلص الاجتماع برئاسة الرئيس عون؟

ترَّأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إجتماعاً في حضور رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير الصحة حمد حسن، يضم نقيب الصيادلة غسان الامين وممثلين عن شركات الأدوية العالمية في لبنان ومستوردي الأدوية وشركات تصنيع الأدوية، وذلك للبحث في موضوع حل أزمة الدواء بعد القرار برفع الدعم عن 75٪؜ من الأدوية.

وخلال الإجتماع، أوضح رئيس الجمهورية ميشال عون أنّه “من غير المسموح الإساءة الى الأمن الصحي الذي يوازي بأهميته الأمان في كل المجالات”.

ومن جهته أشار رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، إلى أنّه “للتركيز على درس تسعيرة الدواء والاستيراد المتوازي”.

وخلص الإجتماع إلى “ضرورة التزام مصرف لبنان بجدولة المستحقات لصالح الشركات المستوردة وضمناً المواد الأولية للصناعة المحلية المتراكمة منذ بداية 2021”.

وأضاف, “السياسة الدوائية ومستقبلها مرتبطان ارتباطا وثيقًا بالتزام المصرف المركزي الدعم بقيمة 50 مليون دولار شهرياً”.

وتابع، “الاستيراد الطارئ والمتوازي ضمن معايير الجودة والأنظمة المرعية الاجراء من خلال اللجان الفنية المعتمدة لكن بوتيرة سريعة وهي وسيلة من وسائل الحل”.
ولفت، إلى أن “المحافظة على العلاقة المبنية على تاريخ الثقة مع شركات الادوية العالمية”.

وأشار إلى أن “الصناعة الدوائية المحلية وتفعيلها ضرورة ملحة في أبعادها الوطنية والاقتصادية ضمن سياق اعتماد نهج الاقتصاد المنتج”، وأنّ “السعي الى ايجاد صندوق دعم المريض من جهات دولية”.

وشدّد الإجتماع على “العمل على صرف الأدوية المدعومة من خلال البطاقة الدوائية الممكننة، والمشروع مموّل من الشركات العالمية”.

المزيد من الأخبار