KM
news

وزير إسرائيلي: هذا ما يُصعب على حزب الله الهجوم على إسرائيل

إعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، “أنّ ما يحصل في لبنان فاجعة”، وفق ما أفادت صحيفة “جيروزاليم بوست”.

ولفت غانتس، إلى أنّ “لبنان دولة تتمتّع بإمكانيات سياحية وتجارية وإقتصادية هائلة وما يحصل الآن هو فاجعة-فاجعة تسبّب بها حزب الله. فقد عرضنا مساعدتنا على لبنان مرّتين-المرّة الأولى بعد وقوع انفجار بيروت والمرّة الثانية منذ بضعة أسابيع”.

وتطرّق غانتس إلى موضوع الإحتجاجات في لبنان، قائِلًا: “فالعنف والإحتجاجات يندلعان في البلاد مطالبةً بالإحتياجات الأولية التي انعدمت بسبب الأزمة الإقتصادية، ومصرف لبنان يقول أنّها من أسوء الأزمات عالميًّا منذ عام 1850”.

هذا وأشار غانتس، إلى أنّ “قوّات الدفاع الإسرائيلية تقوم برصد الوضع وهي جاهزة لتوزيع قوّات دعم على الحدود الشمالية في حال قرّر حزب الله شنّ هجوم على إسرائيل من هذه الجهّة”، مُضيفًا أنّه “وفي الخمسة عشر سنةً منذ الحرب الأخيرة، قامت القوات الإسرائيلية وحزب الله بتطوير قدراتهما العسكرية مما سيؤدّي إلى أضرار وسقوط ضحايا من الجهتين”.

وأردف قائلاً: “إلا أنّ الجيش يعتبر أنّ قائد المجموعة “الإرهابية” حسن نصرالله مشغولٌ كثيرًا بالمشاكل المحلية ولن يبدأ حرب مع إسرائيل”.
وقد كرّر غانتس قوله، أنّه “بسبب الإنهيار الحاصل في لبنان سيكون من الصعب على حزب الله الهجوم على إسرائيل”.

وفي سياقٍ منفصل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس: “لا يجوز دفع الولايات المتّحدة على المحاربة من أجلنا” “فإيران تشكّل مشكلة إقليمية وعالمية”.

ونكر وزير الدفاع بيني غانتس مقال من صحيفة نيو يوركر “لدفع الولايات المتحدة على إلقاء ضربة على إيران”، ​قائلًا للقناة 12: ” لا أعرف شيئًا عن هذا الخبر وأظنّ أنّ هذا ليس ما حصل”.

وأفاد وزير الدفاع، “في وجه التهديد الأعظم-وهو تسلّح إيران بالسلاح النووي- ليس لدينا خيار سوى توسيع بناء قوّاتنا والإستمرار بالإعتماد على ثروتنا البشرية بالإضافة الى التأقلم مع قدراتنا ومخطّطنا.”

وقد كرّر غانتس ليلة السبت ،أنّه “في لقائه مع المسؤولين السياسيين والعسكريين شدّد على أنّ “إسرائيل ستحافظ على إستقلالها بالنسبة لأمنها إزاء إيران”.

لإطلاع على الخبر بنسخته الأصلية إضغط هنا

المزيد من الأخبار