KM
news

الدولار يغلق الأسواق – لا عيد ولا أضاحٍ

للمرة الأولى تغلق أسواق طرابلس قبيل عيد الأضحى المبارك، وللمرة الأولى منذ سنوات تغيب بهجة العيد وما يرافقها من حركة لشراء حاجات العيد قبل حلوله بأيام.

احدى عشرة جولة من الاقتتال بين جبل محسن وباب التبانة، اضافة إلى مئات الأحداث الأمنية التي طالما كانت تعكر صفو المدينة وفرحها بالعيد وصولًا إلى الإغلاق العام الذي تسبب به فيروس كورونا، كل ذلك لم يستطع اغلاق اسواق المدينة وسرقة العيد وبهجته من الطرابلسيين خلال سنوات، لتتحول أسواق المدينة اليوم من مناطق تعج بالحياة حتى ساعات الصباح الاولى، الى أشبه بمدينة تعيش في احدى ليالي الشتاء القارس، بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.

الأزمة الاقتصادية تظهر واضحة هنا في طرابلس، الحركة الاقتصادية معدومة، وتكاد لا تتخطى 3 بالمئة، حتى محلات الملابس ما عادت تستهوي الأمهات والأولاد.

كلفة اللباس للولد الواحد تخطت الـ 800 ألف ليرة، هذا عدا عن باقي تفاصيل الحلي والألعاب والأحذية التي لطالما كانت تستهوي الأطفال، وهي باتت اليوم من الكماليات.

المزيد من الأخبار