KM
news

“سروال “ترمب يثير السخرية خلال خطابه الأخير

لم تلقَ التصريحات التي شملها خطاب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب السبت 5 حزيران 2021، أي اهتمام في الأوساط الإعلامية فقد كانت مكررة ومعروفة، ولكن شيئاً آخر أثار مواقع التواصل الاجتماعي، ألا وهو مظهره الغريب ولباسه غير الملائم.

وقد تحدث دونالد ترمب أمام الحزب الجمهوري في ولاية كارولينا الشمالية يوم السبت، حيث أعاد صياغة نقاط حديثه المعتادة، لكن سرواله المتجعد وغير الملائم سرعان ما تسبب في إطلاق ضجة عبر مواقع التواصل، حسبما رصد موقع Yahoo الأميركي.

ابتعاد ترمب عن المنصة جذب انتباه أحد الأشخاص حيث اكتشف أنه لا يوجد سحّاب على مقدمة سرواله.

إذ كتب براندون فريدمان، أحد الكُتاب في صحيفة New York Daily News: “لقد لاحظ الآخرون هذا، لكني لا أستطيع التوقف عن مشاركته أكثر: لقد ألقى دونالد ترمب خطابه الكبير اليوم مرتدياً بنطاله بشكل عكسي. انظر بتمعن وأخبرني إن كنت على خطأ”.

على الفور تقريباً، بدأ مستخدمو تويتر في شن حملة سخرية وانتقادات للرئيس السابق، وكانت معظم المقارنات مع ثنائي الهيب هوب في التسعينيات كريس كروس.

يتألف الثنائي من كريس كيلي وكريس سميث، واشتهرا معاً كثنائي بأغنيتهما الناجحة “Jump”.

ولكن إلى جانب نجاحهما الموسيقي، كان لدى كريس كروس إحساس مبدع بالأزياء، حيث كانا يرتديان سرواليهما دائماً بطريقة عكسية (حافظ كريس كيلي على هذا المظهر حتى وفاته عن عمر يناهز 34 عاماً).

في إحدى التغريدات، تساءلت المشاركة ساخرة: هل تشعر بأن العمر قد تقدم بك؟ هذا ما يبدو عليه كريس كروس اليوم.

فيما ركز آخرون ببساطة على عبثية الموقف، مستهزئين بفكرة أن ترامب ربما لم يلاحظ المشكلة، حيث غرّد أحدهم: “لقد ارتدى سرواله مثل أي شخص آخر، لكنّ أياً من أقدامه لم تكن في مكانها الصحيح”، فيما قال آخر: لا أستطيع التوقف عن الضحك.

بحسب الموقع، فإنه من الممكن جداً أن يكون ترامب قد اختار سروالاً بحزام مطاطي، أو أن الإضاءة جعلت الأمر يبدو وكأنه لا يوجد سحاب. لكن الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي يستمتعون بهذه القصص.

مشاركون آخرون ركزوا على المظهر المجعد للسروال وتذكروا القصة التي ذكرها المساعدان السابقان في حملة ترامب عام 2016 كوري ليفاندوفسكي وديفيد بوسي في كتابهما، حينما جعل ترامب مديرة الاتصالات في البيت الأبيض هوب هيكس تكوي سرواله بالبخار بينما كان يرتديه، ووبخها ذات مرة لنسيانها إحضار آلة الكيّ خلال إحدى رحلات الحملة.

وغرد أحد المشاركين عبر تويتر حول هذه الفكرة قائلاً: “الآن تبين أن هوب هيكس كانت في الواقع أهم عضو في فريقك”.

فيما غرد آخر: “تخيل الاستيقاظ هذا الصباح لتدرك أنك ستظل معروفاً إلى الأبد لكونك الشخص المسؤول عن كوي سراويل هذا المهرج”.

وفي خطاب تقليدي أمام جماهير من الحزب الجمهوري، شن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب هجوماً حاداً على خبير الأمراض المعدية الأميركي أنتوني فاوتشي بشأن تعامله مع وباء كورونا، وطالب الصين بتعويضات، وندد أيضاً بتحقيق جارٍ حالياً بشأن مالياته، وذلك خلال مؤتمر بولاية نورث كارولاينا.

وفي كلمة بمؤتمر الحزب الجمهوري في الولاية، انضم ترامب إلى مجموعة من الساسة الجمهوريين الذين ينتقدون فاوتشي لدعوته الأميركيين إلى وضع الكمامات للوقاية من فيروس كورونا والذي شكك في بعض الأحيان في نظرية تقول إن الفيروس خرج من مختبر بمدينة ووهان الصينية.

ووصف ترمب فاوتشي بأنه “ليس طبيباً عظيماً لكنه خبير في الترويج”، وذلك لظهوره المتكرر في محطات تلفزيونية. وأضاف ترمب: “لقد كان مخطئاً في كل القضايا تقريباً وفي ووهان والمختبر أيضاً”.

ولا يزال منشأ الفيروس موضع خلاف ويخضع لدراسة تجريها وكالات المخابرات الأميركية.

وطالب ترمب الصين بدفع 10 تريليونات دولار تعويضات للولايات المتحدة والعالم بسبب الفيروس، وقال إنه ينبغي لدول العالم أن تلغي ديونها المستحقة لبكين.
وانتقد الرئيس الأميركي السابق تحقيقاً جنائياً لمكتب النائب العام في نيويورك ووصفه بأنه أحدث محاولة من الديمقراطيين لإسقاطه.

المزيد من الأخبار