KM
news

كورونا – لبنان أمام “شهرين مفصليين”

أشار مدير مستشفى رفيق الحريري فراس أبيض في سلسلة تغريدات على حسابه عبر “تويتر” الى انه “بالنسبة للكورونا في لبنان، سيكون الشهران القادمان مفصليين.

حاليًا، الأرقام هي الأدنى منذ اشهر عدة، وقد اكتسب جزء كبير من السكان بعض المناعة بعد الإصابة بالفيروس، كما ان حملة نشر اللقاح جارية. ومع ذلك، يمكن للوضع أن يتغير “.

وأوضح, “انتشرت السلالة الهندية في العديد من البلدان. وهي معدية بنسبة 50٪ أكثر من السلالة البريطانية التي وصلت إلى لبنان في نهاية العام الماضي حيث كان المغتربون يعودون لقضاء العطلة. وقد ساعدت الأنشطة المتزايدة وقتئذ في انتشار الفيروس مما تسبب بنتائج كارثية”.

وأضاف, “ظروف مماثلة تحدث الآن. الاجراءات في المطار ليست صارمة. وامتثال غالبية الناس لإجراءات السلامة التي تحد من الانتشار امتثال منخفض. وفي الوقت نفسه، يتم ملاحظة جمعات صغيرة او كبيرة، في داخل اماكن مغلقة او خارجها، بشكل متكرر، ومن غير اخذ اجراءات الوقاية”.

وتابع, “هل سوف تنقذنا مناعتنا؟ عادة ما تضمحل المناعة المكتسبة بعد الإصابة بستة أشهر. مع اللقاح، يتم تحقيق حماية عالية المستوى بعد جرعتين. في الوقت الحالي، تلقى ذلك 5 ٪ فقط من السكان. ومع ذلك، فإن حملة نشر اللقاح آخذة في الازدياد، وهناك اعداد كبيرة على وشك الوصول”.

وأردف, “لكن الجهود اللوجستية لتوزيع 750،000 حقنة لقاح في شهر واحد ستكون مضنية. وحتى لو تم تحقيق ذلك، يستغرق الأمر وقتًا حتى توفر اللقاحات الحماية اللازمة. في المملكة المتحدة، حيث تم تحقيق مستوى أعلى بكثير من نشر اللقاح، نرى ان السلالة الهندية تنتشر في غالبية المقاطعات”.

ولفت أبيض الى ان “هذا هو السبب في أن الشهرين القادمين سيكونان حاسمين.

يجب أن يكون نشر اللقاح أسرع من انتشار سلالة معدية للغاية. وللاسف، يتم استخدام أرقام الكورونا المنخفضة كذريعة من البعض لتجاهل اجراءات الحيطة. هذا سوف يفيد الفيروس فقط. ولنذكر ان الله يساعد الذين يساعدون أنفسهم”.

المزيد من الأخبار