KM
news

درغام: الاستقالة أحد الحلول المطروحة

أشار عضو تكتل “لبنان القوي” النائب أسعد درغام في تصريح إعلامي الى “أن طرح الاستقالة من المجلس لم يأخذ بعد طابعه الجدي، ولكن قد يكون الحل الوحيد المتاح اذا استمر الرئيس المكلف سعد الحريري في حال المراوحة وعدم التأليف، فعندها لا خيار الا بحلّ مجلس النواب من خلال استقالة نواب تكتل لبنان القوي.

ويضيف: اذا التزم تكتل الجمهورية القوية، نكون امام 50 مقعدا شاغرا من ضمنها المقاعد الشاغرة نتيجة الاستقالات السابقة والوفاة.

وماذا لو تم ايجاد مخرج بملء الشغور من خلال انتخابات فرعية وليس الاتجاه الى انتخابات عامة؟ يكرر درغام ان الاستقالة احد الحلول المطروحة، ولن تطبق غدا بل ستدرس بجدية. ودائما في لبنان لا توجد وجهة نظر واحدة والباب متاح امام التأويلات، ولكن من حيث الميثاقية المجلس سيفتقدها.

وعما اذا كان هكذا موقف سيؤدي الى احراج القوات ودفعها الى الاستقالة او الى تقديم خدمة لها؟ يؤكد درغام اننا نبحث عن الخروج من المأزق، لا سيما وان الحريري لا يريد ان يشكل حكومة وقد استمعنا الى خطابه العنيف منذ ايام، الامر الذي ضرب كل المحاولات والآمال التي كانت معقودة، خاصة بعدما اتهَم العهد بالتعطيل.

وبالتالي، فاننا لن نقدّم شيئا لحزب القوات بل التقينا معه على غرار ما حصل سابقا حول العديد من اقتراحات القوانين من ابرزها قانون الانتخابات”.

ويشدد درغام على “اننا لن نقدم على اي خطوة قبل ان ندرس كافة تداعياتها، خصوصا واننا لا نسعى الى مزيد من الانقسام والتشرذم، ولا يجوز ايضا ان نكون قد خسرنا الحكومة والمجلس النيابي في آن، فنفقد القدرة على العمل في اي مكان او مؤسسة، لذا يجب ان نعلم سلفا ما ستؤدي اليه الاستقالة تحديدا لجهة حل المجلس.

وعن دور الرئيس نبيه بري، يكتفي درغام بالقول: برهن رئيس المجلس انه قادر على جمع كل الكتل النيابية، التنسيق بينها ولعب دور الحكم بين الجانبين، لكن هذا لا يدفع الى التأليف”.

ويختم: : “قد تكون الاستقالة الحل الوحيد لسحب التكليف من الحريري”.

المزيد من الأخبار