KM
news

صادر لـ”أساس”: “ما يحصل لعب ولاد”

أكّد رئيس مجلس شورى الدولة الأسبق القاضي شكري صادر أنّ رسالة الرئيس ميشال عون إلى المجلس النيابي جاءت نتيجة فهم خاطئ من قبله لأحكام الدستور.

القاضي صادر قال لـ”أساس” إنّ “المسؤولية مشتركة بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، لكنّ القراءة الصحيحة لأحكام الدستور تبيّن أنّ دور رئيس الجمهورية هو السهر على ميزانية التأليف والتوازنات من حيث الميثاقيّة، فتكون كل الطوائف ممثّلة فيها، فلا يغيب عنها أيّ مكوّن طائفي، ولا يشترك فيها وزير له سجلّ إجرامي”.

ورأى القاضي صادر أنّ الأمور بعد هذه الرسالة أصبحت “لعب ولاد”، و”ينطبق علينا المثل الشعبي: “قاضي الولاد شنق حاله”.

ويُقصد بقاضي الأولاد الشعب “المعتّر” الذي “لا يكفيه ما يعانيه، فيزيدون من أزماته”.

ويسأل: “هل يعتقد فخامة الرئيس أنّ المجلس النيابي سوف يأخذ رسالته على محمل الجدّ؟ وأنّه يمتلك القدرة على سحب التكليف من الرئيس الحريري؟

وإذا افترضنا أنّ المجلس قادر على سحب التكليف، فهل يمكننا القول أيضاً إنّ هذا المجلس قادر على سحب التكليف من رئيس الجمهورية المنتخب لست سنوات؟”.

ويجيب: “رسالة رئيس الجمهورية هي نبع جديد للمشاكل، وما أكثر هذه المشاكل، لكنّها ليست محاولة لإيجاد حلّ للمأزق الحكومي”.

وتابع القاضي صادر قائلاً إنّ “حقّ رئيس الجمهورية بتوجيه رسالة إلى مجلس النواب هو حقّ دستوري، لكنّ الدستور قال بأن تُوجَّه الرسالة عند الضرورة.

فهل نحن الآن في حالة ضرورة؟ وقد مرّت أشهر على هذا التكليف، فلماذا وجدنا الضرورة الآن”.

المزيد من الأخبار