KM
news

بالأرقام – مصرف لبنان يفضح التهريب الذي يمارسه مستوردو الادوية

أصدر مصرف لبنان بياناً أوضح فيه الفروقات بملفات استيراد الادوية والمستلزمات الطبية بين عامي 2020 و 2021 والتي أظهرت رفع قيمة الفاتورة الطبية حتى تاريخ اليوم إلى 1232 مليون دولار أميركية، والتي تتخطى كامل المبلغ التي بيعت خلال العام 2020،

علماً ان قطاع الصيدليات في لبنان يعاني من نقص حاد في الادوية ويتخلف معظم مستوردي الادوية عن تسليم الصيدليات الكميات المطلوبة حيث تشير المعلومات الى عمليات تهريب الى الاسواق المجاورة.

وفيما يلي بيان المصرف كاملاً:

“صدر عن مصرف لبنان بيان, يفيد أنه خلال العام 2020 باع مصرف لبنان عملات أجنبية للمصارف التي تقدمت بملفات استيراد أدوية ومستلزمات طبية وحليب رضع ومواد أولية للصناعة الدوائية، وذلك بسعر الصرف الرسمي بما يعادل 1173 مليون دولار أميركية.

ومنذ بداية العام الحالي 2021 وحتى 20 أيار، باع عملات أجنبية للمصارف التي قدمت ملفات استيراد المواد الطبية المتنوعة بما يعادل 485 مليون دولار أميركية، ولدينا حاليا ملفات استيراد قيد الدرس بقيمة 535 مليونا،

وقد تسلمنا خلال عشرة أيام 507 طلب للموافقة بقيمة اجمالية تساوي 212 مليونا، مما يرفع قيمة الفاتورة الطبية التي يتحملها مصرف لبنان وحتى 20 أيار الى1232 مليون دولار أميركية، وهذا يتخطى كامل المبالغ التي بيعت خلال العام 2020 لهذا الغرض.

وكانت الشركات المستوردة للمواد الطبية، وبناء على طلب مصرف لبنان، وافقت على رفع السرية المصرفية عن كافة عمليات الاستيراد المرسلة عبر مصارفها الى مصرف لبنان.

وقد عقد اجتماع في مصرف لبنان ضم الى الحاكم معالي وزير الصحة الدكتور حمد حسن ورئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور عاصم عراجي، وتم التوافق على أن تتولى لجنة خاصة من وزارة الصحة التدقيق في الملفات الموجودة لدى مصرف لبنان والتحقق من حاجة السوق اليها وتصنيفها حسب وأهمية الأكثر الحاجة”.

المزيد من الأخبار