KM
news

من سيخلف الوزير وهبه في الخارجية؟

جميع المؤشرات السياسية والديبلوماسية لا توحي بأي حلحلة على صعيد الأزمة التي خلّفها كلام وزير الخارجية شربل وهبه أمس.

وبحسب ما علمت “النهار” ان “الاجراءات الخليجية من استدعاء للسفراء وطلب الاعتذار ما هي الاّ بداية لإجراءات متدحرجة ستكبر في القريب في العاجل، نحو أزمة كبيرة”.

وفي هذا السياق، يبدو ان تنحي وهبه عن وزارة الخارجية أصبح أمراً محسوماً، ويجري النقاش في طريقة الاعلان عن الأمر ان كان عبر وهبه نفسه ببيان واضح يعلن فيه اعتذاره وتنحيه، او عبر اقالته من قبل رئيس الجمهورية وتعيين وزيراً بديلاً من الوزراء الحاليين مكانة.

وهنا ايضاً تبرز عقبة أخرى أيضاً يجري العمل عليها الليلة وهي هوية الوزير البديل، فوزير الخارجية بالوكالة حالياً هو ديميانوس قطار، والرئيس يرغب بإبقاء الوزراة من حصته، وهو يتفاوض مع رئيس الحكومة بالأمر، واذا نجح ستسلم الوزارة الى وزيرة العدل ماري كلود نجم المارونية الوحيدة في الحكومة من حصة عون.

وفي جميع الأحوال ستكون هناك زيارة من مستشار رئيس الجمهورية سليم جريصاتي الى السفارة السعودية، الذي هو على اتصال مباشر مع السفير البخاري في أكثر من ملف، وستكون هذه الزيارة مناسبة لتوضيح الأمور.

المزيد من الأخبار