KM
news

طائرة مسيّرة تذوب في بركان أثناء بث مباشر

منذ 19 مارس/آذار الماضي، اندلع بركان فاغرادلسفييال، قرب ريكيافيك، عاصمة أيسلندا، وأطلق حمماً بركانية في السماء، بعد تسجيل آلاف الزلازل الصغيرة، وكان بيورن شتاينبك من أوائل الذين صوّروا الحدث عبر طائرة من دون طيار، من طراز DJI FPV.

وطوال الأسابيع الماضية، التقط شتاينبك العديد من المقاطع الفاتنة للبركان الذي ظل خاملاً زمناً طويلاً، حيث كانت طائرته تحلّق وتناور بين الحمم البركانية، وكان ينشر تباعاً ما يقتنصه من مقاطع في قناته على يوتيوب وعلى مجمل صفحاته في مواقع التواصل.

غير أن ما حدث الأسبوع وأثناء بث فيديو مباشر لمدة 12 ساعة من البركان، حان وقت النهاية، إذ قرر البركان أن يلتهم الطائرة المسيرة التي ناورت كثيراً، قبل أن تصل إلى ما فوق فوهة البركان وتذوب في حممها.

وفي بيان على موقعها الإلكتروني، قالت شركة DJI المصنعة للطائرة “أدت الحمم البركانية إلى إذابة الطائرة، لكن تضحيتها لم تذهب سدى. فقط شاهد هذه اللقطات المثيرة التي أرسلتها الطائرة قبل أن تستسلم للنيران”.

وأضاف البيان “كانت مشاهدة الطائرة بدون طيار وهي تقترب من النهاية أمراً مفجعاً. لكنك توافق، ما رأيناه للتو هو شيء لم يكن أحد منا يأمل في مشاهدته بالعين المجردة”.

وختمت بالقول إن الشركة ربما ترسل طائرة بديلة لشتاينبك، مضيفة “من المدهش حقاً أن طائرة مسيرة استمرت كل هذه المدة. نحن بالتأكيد نريد أن نربت على كتف شتاينبك، لأنه لن يكون لدى كل صاحب طائرة ميرة القلب للقيام بما فعله”.

المزيد من الأخبار