KM
news

شطب أسهم مصارف لبنانية..ضربة جديدة

فصل جديد من أزمة العلاقة مع الخارج، فبعد امتناع مصارف مراسلة عن التعامل مع مصارف لبنانية، تطوّر سلبي جديد تمثّل في ما اوردته وكالات وتقارير عن أنّ وكالة “ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني S&P” تدرس شطب أسهم بنوك “عوده” و”بلوم” و”بيبلوس”، وكذلك شركة “سوليدير”، من مؤشر الأسواق الناشئة ومؤشر الأسواق العربية.

وتداولت المواقع أيضاً أنّ الوكالة تتشاور في إعادة تصنيف لبنان من سوق حدودي إلى سوق قائم بذاته.

وتوقعت التقارير أن يتخذ القرار قبل 14 ايار الجاري.

وفيما اكد مصدران من جمعية المصارف لـ”النهار” أنّ الجمعية لم تتبلّغ بهذا الأمر، واستغربا هكذا تسريبات التي هي أشبه بالتنبؤات، خصوصاً أنّها لا تزال قيد الدرس بحسب ما جاء في التقارير، أكّد مسؤول مصرفي لـ”النهار” صحة الخبر، ولفت إلى أنّ إصدار القرار سيكون بعد أسبوعين.

لكن ماذا في تداعيات القرار؟

  • أولا: مزيد من الحصار المالي على لبنان بحجب كل المعلومات المتعلقة بامكان الاستثمار في شركاته المالية.

  • ثانيا: تصغير حجم الشركات وجعلها محلية الطابع ليس اكثر وبالتالي خسارة قيمة أسمائها التجارية.

  • ثالثاً: خفض قيمة أسهم وأصول تلك الشركات وتقليص حجم التمويل الذي يمكنها الحصول عليه.

  • رابعاً: ضرب سمعة لبنان المالية ودفعه الى المزيد من الغرق وبالتالي حاجته إلى وقت أطول لإمكان النهوض والدخول مجدّداً إلى الأسواق العالمية.

  • خامساً: جعل مهمة الحكومة المقبلة، اياً تكن تركيبتها، اكثر تعقيداً وصعوبة، في إعادة لبنان الى الخريطة العالمية.

المزيد من الأخبار