KM
news

الجميّل يُعلِن عن قراره

قال رئيس حزب الكتائب النائب المستقيل سامي الجميل: “قرّرت ألّا أعزل نفسي عن اللبنانيين فيما السلطة تعزل نفسها عن هموم الناس، أما نحن فعلى تواصل مع كل الشباب والمجموعات ومن يؤمنون بالتغيير ونحضّر للمرحلة المقبلة ونجتمع كمعارضة سيادية تعطي أملاً و حلاً بديلاً”.

وخلال حديثٍ له في برنامج صار الوقت مع الإعلامي مارسيل غانم عبر قناة الـ “MTV”، سأل الجميّل:

“هل أبقى جالسًا مع الفشل والعقم داخل مجلس النواب؟ وصلنا إلى مكان أصبح فيه المجلس عقيمًا وقد جرّبنا كل الطرق قبل خيار الاستقالة ولا مجال مع هذه القوى للتغيير ولأي عمل ايجابي”.

وأضاف, “الكابيتال كونترول لم يحصل لأن المجلس عقيم وهو غير قادر على القيام بأي عمل إصلاحي والمجلس شوّه قانون استرداد الأموال المنهوبة والشعب سيصفّي حساباته مع المنظومة”.

وقال الجميل: “فليُحاولوا تأجيل الانتخابات ورهاننا على تغيير بنيويّ وجذريّ لأنّ التركيبة القائمة أثبتت فشلها وإذا كنا فرحين بالانهيار والفقر وبما وصلنا إليه من جميع النواحي فلنبقَ بالموجود اليوم”.

وتابع: “تقدّمنا باقتراح قانون لتقصير ولاية مجلس النواب في تشرين 2019 ولو حصلت الانتخابات لكنّا بنينا البلد مجددًا, الانتخابات آتية بعد 11 شهرًا والصيف المقبل هو للترشيح ولا نتوقع من المنظومة أي عمل جيد بتقديم موعد الانتخابات”.

ولفت إلى ان “السلطة فقّرت الشعب وتُحاول شراءه اليوم والمنظومة تعمل على إذلالنا يوميًا بكل شيء والمطلوب منّا التفرّج؟

وأضاف, “لا يمكن التغيير من الداخل وإلا لما استقلنا وأريد أن أدخل المُنتفضين الى داخل مجلس النواب ونعمل لخلق قوة سياسية متحرّرة من منطق طائفي ومناطقي وبجو شبابي والشعب سيُري المنظومة “نجوم الضهر” ولنتّحد لبناء لبنان الجديد فلبنان الممثّل في مجلس النواب الحالي مات”.

وقال: “لبنان الذي نحلم فيه بخطر ويجب العمل لتقديم نمط إنقاذي جديد مع ناس كفوءة لا تتاجر بالسياسة وثمة مجموعات اكتشفت ان الكتائب جدي في تعاطيه التغييري والصيفي تحوّل الى مركز لحماية ثوار لبنان عندما اضطُهدوا واذا تحدثنا بهموم الناس لا نصبح شيوعيين”.

وأعلن: “نحن من أقرّ قانون العمل والضمان الاجتماعي في لبنان ونحن من أنشأنا جريدة العمل ونادي العمل ولا ألوم من ينتقدنا ويعتبرنا جزءًا من الحرب، ولكن يجب ان نتخطّى حواجز الماضي ونمدّ يدنا لكل شاب للتحرّر من الماضي ولا يمكن ألغاء أحد”.

المزيد من الأخبار