KM
news

“الشمعة بـ 130 الف.. كل شعنينة وإنتو بخير”!

إستطاع “الدولار” ان يغيّر نمط حياة اللبناني، لا بل قلبه رأساً على عقب.

فبعد أن تأقلم الكبار على طريقة عيش جديدة خالية من الرفاهية و”البعزقة”، بات على الصغار ان يتعودوا ايضاً!

“صحيح إنو اليوم الجمعة وبكرا السبت وبعد بكرا الشعنينة”، عيدٌ ينتظره الأطفال بفارغ الصبر لإرتداء أزهى الملابس وحمل افخم الشموع.

لكن عيد الشعانين هذه السنة يكاد يُحتفل به من دون “شمعة” بعد أن ارتفعت اسعار الشموع المزيّنة ولامست في بعض المحال الـ 130 ألف ليرة!
رب “ضارة نافعة”، شكرا للدولار لأنه أكّد للبنانيين أن العيد ليس بالشمع المزيّن ولا بالملابس الجديدة.

يمكننا أن نحتفل بالشعانين بأبسط الشموع مع غصن زيتون وندرك مجدداً روحانية العيد ورمزيته.

المزيد من الأخبار