KM
news

“أمل” متمسكة بالمبادرة الفرنسية – وهذا ما “ينتظره” الرئيس برّي

الوكالة الوطنية للاعلام
رأى عضو كتلة “التنمية والتحرير” محمد خواجة أن “اللبنانيين يتطلعون الى تشكيل حكومة بأسرع وقت، تعمل على تخفيف معاناتهم وأوجاعهم، وتؤمن الأستقرار المالي والنقدي وتعالج الأزمات الأقتصادية والمعيشية، التي تطال القطاعات كافة”.

وأشار إلى أن “الشعب اللبناني لم يعد يبالي بتوزيع الحصص الوزارية، ولمن تكون له الحصة الأكبر أو الأصغر في الحكومة الموعودة”، لافتاً الى أن “هذه المقاربة للأمور والتي تصدر عن أعلى المواقع في الدولة هو سلوك معيب ولا يحمل أي قدر من المسؤولية”، محملا “المعنيين تبعات ما يحصل في عملية التأليف، فيما البلاد تغرق في الأزمات والمواطن فيها يقف عند حافة الجوع”.

وأبدى خواجة في لقاء إعلامي خشيته من أن “تكون عملية التأليف الحكومي قد دخلت مرحلة الجمود أو أن يكون التفاهم بين الرئيسين عون والحريري بات شبه مستحيل في ضوء ما نتج من لقاء بعبدا الأخير من تبادل للأوراق والاستمارات وتقاذف الاتهامات بين الرئيسين”.

ورأى أن “الانفراج في عملية التأليف الحكومي لا يبدو قريبا ما سيترك تداعيات على الأوضاع الأقتصادية والمعيشية التي تزداد سوءا يوما بعد يوم، في ضوء انهيار العملة الوطنية”.

وأكد أن “الأزمة الحكومية في حال طال أمدها، فإننا ذاهبون الى المزيد من غضب الناس الذين فقدوا ثقتهم بالقوى السياسية وبالدولة، عدا عن النظرة السلبية للخارج تجاهنا”.

ورأى أن “الأمور لم تعد تحتمل التباطؤ في مواجهة الأزمات الاستعصائية، في وقت يسعى فيه فريق الى الثلث المعطل للامساك بالقرار الحكومي من خلال الحصول على سبعة وزراء من أصل 18 وزيرا، متجاهلا وجع الناس ومعاناتهم”.

وشدّد على أن “حركة أمل مع حكومة اختصاصيين من غير الحزبيين، وقد عبر بيان مكتبها السياسي الأخير عن ذلك”، نافيا أن “يكون موقف الحركة رداً على حزب الله”، مؤكدا أن “بعض التفسيرات اتت في غير مكانها. وان كان التباين في وجهات النظر أمر طبيعي، وهذا لا يغير من طبيعة العلاقة الاستراتيجية بين حركة أمل وحزب الله”. لافتا الى أن “الاخير يفضل حكومة تكنوسياسية الا انه لا يمانع تأليف حكومة إختصاصيين”.

ولفت الى أن “حركة أمل متمسكة بالمبادرة الفرنسية”، متوقفا عند “سعي رئيس مجلس النواب نبيه برّي الذي دعا الى حكومة اختصاصيين أكفاء مشهود لهم بالنزاهة وألا يتمتع أي طرف بالأغلبية حتى يكون قرار الحكومة حصرا بمجلس الوزراء مجتمعا”.

وأوضح خواجة، أن “الرئيس برّي بإنتظار أن تبرد الرؤوس الحامية وتهدأ الأعصاب لتفعيل مساعيه على خط تشكيل الحكومة، والمعلوم انه لم يوفر جهدا ولا مبادرة أو مسعى الا وقام به خلال الأشهر الماضية”.

المزيد من الأخبار