KM
news

هكذا يقرأ “المستقبل” خطاب نصر الله

كتبت كلير شكر في “نداء الوطن”: يتفق أكثر من قيادي في “تيار المستقبل” على التأكيد على أنّ كلام نصر الله يؤشّر بما لا يقبل الشك إلى أنّ المشاورات الحكومية تواجه عراقيل كثيرة، وبأنّ فتح الباب أمام تأليف حكومة سياسية أو تكنو سياسية من شأنه أن يزيد الوضع تأزيماً. والأهم برأيهم، هو أن ما أدلى به نصر الله تأكيد للمؤكد بعدم وجود اتفاق مسبق بين رئيس الحكومة المكلف و”الحزب”، وجل ما بينهما هو تفاهم على عدم توتير الساحة السنية – الشيعية أو تفجيرها. أمّا في الشأن الحكومي فقد حصر الحريري تنسيقه برئيس مجلس النواب نبيه بري الذي أخذ بصدره مسألة توزير “الحزب”.

ويؤكد أنّ الحجة التي قدمها الأمين العام لـ”حزب الله” بالحاجة إلى حكومة ذات “اكتاف” سياسية تساعدها على اتخاذ قرارات صعبة، غير مُقنعة، ذلك لأنّ القوى السياسية التي تشكل فعلياً هذه “الأكتاف” هي التي ستتولى حماية الحكومة وهي التي ستواكبها من خلال قوانين ستسنّ في مجلس النواب. وما على الحكومة إلا تنفيذ الآليات الإجرائية. ويسأل: هل عودة سليم جريصاتي، على سبيل المثال، إلى الحكومة هي التي ستحميها؟

ويعتبر قيادي في “تيار المستقبل” أنّ ما قام به نصر الله هو من باب تكبير حجر الأزمة الحكومية وليس الدفع إلى الحلّ، خصوصاً وأنّ الحكومات السياسية هي التي أوصلت البلد إلى الانهيار وعجزت في السابق عن وضع خطط انقاذية، فماذا الذي سيجعل منها راهناً معبر الحلّ؟

المزيد من الأخبار