KM
news

الخوري يطمئن : لا تستغربوا هبوط الدولار الى هذا السعر بعد شهر

اعتبر الخبير في الشؤون الإقتصادية البروفيسور بيار الخوري ان “قفزات سعر الصرف في السوق الموازية تُظهر أنّ البورصة صعودًا وهبوطًا لم تكن تستند إلى أيّ معيار اقتصادي قائم على معادلة العرض والطلب، فالسعر الذي كان يستقر لفترة أسابيع بهوامش معينة، ما يلبت أن يقفز بشكل جنوني مع عطل نهاية الأسبوع وبظل إقفال الأسواق المالية”.

واكد خوري أنّ “السعر الإقتصادي للدولار لا يتجاوز الـ 7 الآف ليرة “طالما أنّ العنصر الإقتصادي لا ينفرد في تحديد السعر، لا تستغربوا هبوط الدولار بعد أيام أو بعد شهر إلى 7 أو 8 أو 10 الآف، فهناك أياد خفيّة تسمح بالإنفلات، ثم تعرض الدولار لضبطه على إيقاع سياسي وليس اقتصاديًا، من هنا لا ينفع أي تكهن لبورصة الدولار بظل تأثير تطورات بأبعاد سياسية على المشهد برمته”.

وقال: “يدرك أهل الحكم أنّ منصّتهم السياسية تفوق بسلبيتها المنصّات الإلكترونية وحفلات المضاربة اللعينة، كلاهما يتواطأ ليوجّه لليرة المزيد من الضربات، كلاهما يدرك أن عدّاد الدولار بلا كابح، وكذلك عدّاد الفقراء والمعوّزين الذين تتسع دائرتهم كلّ ساعة مع كلّ تحليق للدولار، والحل يبدأ في المسار السياسي لينسحب على الإقتصادي، فماذا ينتظر المسؤولون للإفراج عن الحكومة؟”.

المزيد من الأخبار