KM
news

“تسجيل صوتي” يفضح ترمب – ويكشف ما فعله في جورجيا

ذكرت وسائل إعلام أميركية أن السلطات عثرت على تسجيل صوتي، ربما يشكل دليلا قويا على اتهام الرئيس السابق، دونالد ترمب، في محاولة قلب نتائج التصويت في ولاية جورجيا، إبان الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني الماضي، التي أفضت إلى فوز الديمقراطي جو بايدن.

وكانت سلطات الولاية الجنوبية في أميركا قد فتحت تحقيقا جنائيا في فبراير الماضي ضد ترامب، على خلفية شبهات بمحاولته قلب نتائج انتخابات الولاية.

وجاءت محاولة ترامب المزعومة، كما تقول وسائل إعلام أميركية، في إطار مزاعمه العامة بشأن تزوير الانتخابات، وهو الأمر الذي لم يثبت مطلقا، بسبب السلطات.

وذكرت شبكة “إن بي سي نيوز” الأميركية أن ترمب حث كبير محققي الولاية عن إيجاد دليل يبثت وجود تزوير، بما يساعد في قلب نتائج انتخابات الولاية.

وأضافت أن المحققين اكتشفوا أ تسجيلا صوتيا للمحادثة التي جمعت ترمب بكبير محققي الولاية فرانسيس واتسون، في ملف مهمل على جهازه، بناء على طلب السلطات فحص السجلات.

وفي المكالمة، يقول ترمب: “إن لديك الآن أهم عمل في البلاد خلال الوقت الراهن”.
وأضاف “الشعب في جورجيا غاضب مما حدث لي، وهم يعرفون أنني فزت، وفي حال فزنا في جورجيا (سنفوز في الانتخابات كلها)”.

وتابع ترمب: “عندما يأتي الجواب الرائع، ستنال الثناء، والشعب سيقول عنك رائع”. وهذا قد يمثل تدخلا في عمل السلطات، ومحاولة للتأثير على عملها.

وطبقا للأرقام الرسمية في الولاية، فقد فاز بايدن بفارق يقترب من 13 ألف صوت عن منافسه ترمب.

ورغم أن ترمب نجا من الإدانة في مسألة اقتحام الكونغرس في يناير الماضي، فقد يشكل هذا الأمر متاعب للرئيس السابق، الذي أظهر رغبته في الترشح مرة أخرى في انتخابات 2024.

المزيد من الأخبار