KM
news

تحذيرٌ من “التنمية والتحرير”

ترأس رئيس مجلس النواب نبيه برّي الاجتماع الدوري لكتلة التنمية والتحرير النيابية، في حضور أعضاء الكتلة.

وخصص الاجتماع لمناقشة آخر التطورات السياسية وتداعيات الHزمات المالية والصحية وشؤونا تشريعية.

وبعد الإجتماع صدر بيان أذاعه الأمين العام للكتلة النائب أنور الخليل، وفيه:”أمام صورة الانهيار المريع للأوضاع المالية والإقتصادية والمعيشية وتحويل لقمة عيش اللبنانيين رهينة لتجار الازمات والاسواق السوداء والمحتكرين وضحايا للسياسات الاقتصادية المرتجلة، والتي كانت الكتلة ومنذ اللحظة الاولى قد حذرت الحكومة الحالية من تداعياتها الكارثية.

وأمام إرتفاع نسبة الجريمة الفردية والمنظمة، وأمام حالة الإنكار السياسي التي يعيشها البعض حيال كل تلك الوقائع الضاغطة والمخاطر التي يمكن أن تنجم عنها ليس أقلها تهديداً وجوديا للبنان كياناً وإنساناً ودوراً ورسالة.

ومن أجل أن يبقى لنا لبنان وطنا موحداً يجمعنا على تنوعنا الروحي، وطنا يظلل خلافنا وإختلافنا السياسي، لكن دون أن يفسد ذلك في ود وحدتنا وسلمنا الأهلي قضية.

ومن أجل تفادي ما هو أخطر وأدهى، تدعو كتلة التنمية والتحرير المعنيين بتأليف الحكومة على مختلف المستويات والمواقع الى وقفة تاريخية ومسؤولة والمبادرة إلى:

أولاً: وقف التراشق الإعلامي والإقلاع عن المضاربات السياسية التي لا تؤدي سوى إلى نتيجة واحدة هي إرباك النظام العام والى مزيد من فقدان الثقة بالدولة ومؤسساتها من أبنائها في الداخل ومن المجتمعين العربي والدولي في الخارج.
ثانياً وبالتوازي:

على المعنيين بالتأليف والتشكيل والتوقيع على المراسيم، التخلي عن أي رهان على الوقت أو على متغير إقليمي من هنا أو هنالك والتخلي أيضاً عن رمي كرة المسؤولية من ملعب الى آخر والمبادرة فورا الى فتح قنوات الحوار والتلاقي من اجل إزالة كافة العراقيل التي أعاقت وتعيق إنجاز حكومة مهمة تنقذ لبنان من ما يتهدد وجوده، حكومة إختصاصيين من غير الحزبيين وفقا لما نصت عليه المبادرة الفرنسية، حكومة لا يشكل اعضاؤها إستفزازا لاحد، حكومة تراعي الميثاقية والمناصفة لا ثلث معطل فيها لأي طرف من الاطراف، فالحكومة ممر إلزامي لمنع إنهيار هيكل الوطن فوق الجميع. فهل انتم فاعلون ؟

ثالثاً: إن كتلة التنمية والتحرير بالقدر الذي تؤكد فيه على إنحيازها إلى جانب مطالب الناس وحقهم في التعبير عن آرائهم حيال كل العناوين بكافة الوسائل والأساليب التي كفلها القانون والدستور بعيدا عن المساس وإلحاق الضرر بالاملاك العامة والخاصة، فإن الكتلة بالقدر نفسه تحذر من تكرار محاولات قطع الطرق الدولية وخاصة تلك التي تربط العاصمة بيروت بالجنوب من قبل بعض الذين يختبئون وراء المطالب المحقة لتنفيذ أجندات فتنوية مشبوهة.

وإن القوى الأمنية والعسكرية كما هي معنية بتأمين حرية التظاهر والإحتجاج أيضاً هي مطالبة ومعنية بعدم تحويل الطرق الدولية إلى سجون للناس في وسائط نقلهم وبتأمين سلامة وصول سيارات الإسعاف ووسائل نقل المواد الاساسية والأدوات الطبيه بحرية تامة.
رابعاً: تجدد الكتلة مطالبتها وزارة الخارجية في حكومة تصريف الاعمال بضرورة الاسراع لتكوين ملف حول العدوان البيئي الذي يطاول الشاطئ اللبناني من جنوبه حتى شماله جراء التسرب النفطي من جانب الكيان الاسرائيلي المحتل والتقدم به الى الجهات والمنظمات الدولية المختصة وفي الاطار نفسه تدعو الكتلة وزارتي البيئة والاشغال العامة والنقل لأخذ دورهما كاملاً الى جانب الاندية والجمعيات الكشفية والبيئية ومؤازرتهم في إزالة الأضرار الناجمة عن هذا العدوان.

وأخيراً في الشأن التشريعي، تؤكد الكتلة إستعدادها وإنفتاحها للتعاون مع كافة الكتل النيابية لإقرار أي قانون يؤمن القدرة على القيام بالاصلاحات المنشودة ويكافح الفساد بعيدا عن المزايدات الشعبوية مع قناعتنا الراسخة بأن المدخل الحقيقي لذلك يبقى دائما وأبدا وجود حكومة تطبق ما أنجز وما سينجز من قوانين وخاصة قانوني الدولار الطالبي والتدقيق الجنائي والتشريحي في حسابات الدولة في المصرف المركزي والوزارات والصناديق والمجالس والعبرة تبقى في التنفيذ هذا إضافة الى ضرورة تطبيق الدستور باجراء الانتخابات الفرعية بأكثر من منطقة وتحديد يوم الانتخابات وعدم التسويف والمماطلة قانونيا ودستورياً.

المزيد من الأخبار