KM
news

مسؤول أمني إسرائيلي كبير يتخوف من “زوال” بلاده

كشف مسؤول أمني إسرائيلي سابق رفيع المستوى عن أسباب داخلية قد يراها سببا في زوال بلاده.

ونشر يوفال ديسكين، الرئيس السابق لجهاز الأمن الإسرائيلي العام “الشاباك”، مقالا في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أول أمس الجمعة، توقع من خلاله أن “إسرائيل لن تبقى للجيل القادم”، موضحا أسباب ذلك وفق تقديره، ومبديا تخوفه من الزوال “لأسباب ومؤثرات داخلية”.

وتحت عنوان “بهذا الطريقة لن يبقى لنا دولة”، أوضح ديكسين أن معظم العبء الاقتصادي والعسكري في إسرائيل سيتحمله 30% فقط من الإسرائيليين، وأنه بتلك الطريقة لن ينجو المجتمع الإسرائيلي مما ينتظره من مشاكل داخلية، وبأن جائحة كورونا كشفت العوار الذي يسري في بلاده، داخليا.

وتساءل المسؤول الأمني الإسرائيلي السابق عن مدى تمتع بلاده بالتماسك الاجتماعي والمرونة الاقتصادية والقوة العسكرية والأمنية التي سيضمن وجودها الجيل القادم، أم لا، موضحا أن الخطر لا يكمن في النووي الإيراني أو حزب الله اللبناني أو ما أسماه بـ”الإسلام الراديكالي”، ولكن يتعلق باتجاهات داخلية ومشاكل بينية.

وأوضح يوفال ديسكين أن هناك حالة من الانقسام الداخلي في بلاده، تزداد عمقا، وأصبح الانقسام بين اليمين واليسار مهيمنا أكثر بكثير من الخلاف بين اليهود والعرب أنفسهم، مشيرا إلى وجود حالة من انعدام الثقة في النظام الحاكم في بلاده.

ولفت الجنرال يوفال ديسكين، الرئيس السابق لجهاز الأمن الإسرائيلي العام “الشاباك”، إلى أن السلطات الإسرائيلية ليست قادرة على السيطرة على أماكن بعينها، مثل الجليل الأعلى والقدس والنقب، وبأن “الحريديم” (اليهود المتشددون) باتوا عبئا على بلاده.

واختتم ديسكين في مقاله بأن الخلافات الداخلية والبينية في بلاده ربما تكون سببا رئيسا لـ”زوال” إسرائيل.

سبوتنيك

المزيد من الأخبار