KM
news

حمدان: حين يسقط ستنهار معه كل منظومة الفساد والافساد

اكد العميد مصطفى حمدان أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون ان التحقيق السويسري بحسابات رياض سلامة وأخيه وموظفته الملك بشأن تهريب سلامة مبلغ 400 مليون دولار الى الخارج، وما يرافق من اعلام دافق موال ومعارض يشكل قنبلة دخانية يسعى من ورائها الفرنسيون الى تأمين الخروج الآمن لسلامة، في وقت يجب ان يحاسب سلامة جنائياً ووطنياً على تدمير اقتصاد الوطن عبر التخلي عن مسؤولياته عن سابق تصور وتصميم في حماية النقد اللبناني من الانهيار وكان حجر الزاوية في الفساد والافساد المتعمد لفيدرالية المذاهب والطائف الحاكمة منذ عشرات السنوات. ان قيمة ٤٠٠ مليون دولار تافهة وزهيدة امام سرقة العصر بعشرات مليارات الدولارات التي سرقها المدعو رياض سلامة مع شركات عصابة المصارف والزعماء السياسيين الذين أداروا البلاد منذ الطائف وحتى اليوم من جيوب اللبنانيين. لذلك يجب ان يتم اعتقاله من السلطات اللبنانية لنتمكن من وقف الانهيار الاقتصادي المتسارع، بدل إظهار امر محاسبته وكأنه سيوصل الى الانهيار، داعيا القضاء اللبناني الى اعتقاله بتهمة عدم قيامه بمسؤولياته في حماية النقد اللبناني، وليس التحقيق المبهم معه عن تحويلات بقيمة ٤٠٠ مليون دولار.

وختم حمدان بالتأكيد انه حين يسقط سلامة ستنهار معه كل منظومة الفساد والافساد وهذا ما يخشاه الفاسدون. لا يبهرنا أحد من الذين يحمونه كالفرنسيين والاميركيين والزعران بلبنان بفذلكتهم، ليدّعون بأن فضائح سلامة قد بانت وتقتصر فقط على ٤٠٠ مليون دولار، هي وجبة واحدة على لائحته السوداء لرشوة من يتعاطى في الشأن العام وبعض الاعلام، وغيره من المرتشين الرسميين وغير الرسميين في كهف رياض سلامة المركزي. لا تدقيق ولا تحقيق جنائي بل قرار قانوني قضائي باعتقال رياض سلامة.

المزيد من الأخبار