KM
news

هذا ما يخشاه البنتاغون يوم تنصيب بايدن

تخشى وزارة الدفاع الأميركية من إمكانية وقوع ”هجوم داخلي“، خلال مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، يوم 20 كانون الثاني الجاري، بالعاصمة واشنطن، وذلك بحسب صحيفة “ديلي ميل ” البريطانية.

وأضافت في تقرير نشرته، اليوم الإثنين: ”مسؤولون في البنتاغون يقولون إنهم يشعرون بالقلق من إمكانية حدوث اختراق لقوات الأمن المكلفة بتأمين مراسم تنصيب الرئيس جو بايدن، يوم الأربعاء؛ ما دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي)، إلى إجراء فحص أمني على جميع أفراد قوات الحرس الوطني المكلفين بتأمين المراسم، والبالغ عددهم 25 ألف فرد“.

وتابع التقرير: ”تعكس هذه العملية الضخمة حجم المخاوف الأمنية غير المسبوقة التي اجتاحت واشنطن في أعقاب عملية الاقتحام الدامية لمبنى الكونغرس، يوم السادس من الشهر الجاري، كما تعكس أيضا حالة القلق من أن الأفراد المكلفين بتأمين المدينة خلال الأيام القليلة المقبلة يمكن أن يكونوا تهديدا بالنسبة للرئيس القادم والشخصيات المهمة التي ستحضر مراسم التنصيب“.

وأشارت ”ديلي ميل“ في تقريرها بحسب “إرم نيوز”، إلى أنه ”تم إلقاء القبض على أحد جنود الاحتياط في الجيش الأمريكي، والذي يملك تصريحا أمنيا سريا؛ على خلفية دوره المزعوم في اقتحام مبنى الكابيتول، وهو تيموتي هيل كوثانيلي، البالغ من العمر 30 عاما، من نيوجيرسي، إذ تم وصفه في وثائق المحكمة بأنه متعصب للبيض ومتعاطف مع النازية، والذي شجّع غوغاء آخرين على ارتكاب المزيد من أعمال العنف، قبل أن يتم توجيه الاتهامات رسميا إليه، يوم الجمعة الماضي“.

ونقل التقرير عن وكالة ”الأسوشيتدبرس الأمريكية“ للأنباء، أن وثائق حكومية وتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي وفيديوهات كشفت وجود 22 فردا حاليا أو سابقا في الجيش الأمريكي وقوات إنفاذ القانون سوف يتم أو يجري بالفعل التحقيق معهم، بالإضافة إلى عشرات آخرين، ولكن لم يتم الكشف عن أسمائهم حتى الآن.

وقال وزير الجيش الأمريكي ريان مكارثي للأسوشيتدبرس، إن ”المسؤولين يدركون وجود تهديد محتمل في مراسم التنصيب، وطالب القادة بأن يكونوا على علم تام بأي مشكلات تحدث في صفوف القوات مع اقتراب موعد تنصيب بايدن“، إلا أنه لم يقدّم أي دليل على وجود مثل هذه التهديدات.

المزيد من الأخبار