KM
news

مصادر أمنية: لن تكون هناك مناطق مقفلة في وجه الدولة!

بعد يوم عاصف من الاجتماعات الأمنية والصحية، أعلن المجلس الأعلى للدفاع خطة طوارئ صحية تبدأ من بعد غد الخميس وتستمر حتى 25 كانون الثاني الجاري، بعد اعطاء المواطنين فرصة يومين لشراء حاجاتهم بما يكفيهم لفترة الاقفال المقررة… فهل سيُكتب للخطة النجاح بعد التجارب الفاشلة في قرارات الإقفال السابقة؟

مصادر أمنية أكدت لجريدة “الأنباء” الالكترونية ان “مقررات مجلس الدفاع الأعلى ستُنفذ بحذافيرها على اللبنانيين في كافة المناطق اللبنانية من دون استثناء، وخاصة في المناطق التي شهدت فوضى وفلتاناً غير مسبوق لجهة عدم الالتزام باجراءات الوقاية”، مشددة على أن “ما شهده اللبنانيون في الفترة الماضية من استهتار لن يتكرر، لأن القوى الأمنية مدعومة من الجيش اللبناني ستقوم بتطبيق الاجراءات المتخذة، والمخالفون سيحالون الى القضاء المختص وسيتم تغريمهم مبالغ مادية موجعة من قاضي الأمور المستعجلة”.

وشددت المصادر الأمنية على انه “لن تكون هناك مناطق مقفلة في وجه الدولة، لا في بيروت ولا في أي منطقة اخرى، وأن أي مخالف لقرار التعبئة يعرّض نفسه للملاحقة القانونية”، مؤكدة ان “اجراءات خطة الطوارئ ستكون مختلفة تماما عن سابقاتها، ولن يكون هناك تساهل مع أحد باستثناء الذين شملهم قرار الاستثناءات فقط لا غير”.

الأنباء الالكترونية

المزيد من الأخبار