KM
news

مسشتفيات تمتنع عن المساهمة في إنقاذ الناس، إنّه السيناريو اللبناني!

كتبت صحيفة الأنباء الإلكترونية تقول: إنه السيناريو اللبناني من دون منافس، فللمرة الأولى منذ عام يرى اللبنانيون مشاهد غير مألوفة على أبواب المستشفيات.

لا مكان لمرضى كورونا والمحظوظ منهم عولج بسيارته أو على الطريق. ورغم بلوغ هذا الخط الصحي الخطير، كان المشهد الآخر لا يقلّ خطورة، حيث وصل الاستهتار حد ارتياد الشواطئ للسباحة، والكورنيش البحري في المدن الساحلية للمشي، ورفض قرار الإقفال ومنع التجول… أما النتيجة فحتما ستكون كارثة لن ترحم أحدا في الأيام القليلة المقبلة.

ومع استمرار الارتفاع في أعداد المصابين بكورونا، شددت مصادر وزارة الصحة عبر جريدة الأنباء الإلكترونية على أنه من “غير المسموح اللعب بأرواح الناس من قبل المستشفيات”، طالبة من تلك التي لم يعد لديها قدرة استيعابية على إدخال المرضى أن “تؤمن لهم اجراءات العلاج الأولية والتنسيق لتأمين أمكنة لهم في مستشفيات أخرى”.

المصادر الصحية كشفت عن وجود 1260 سرير في غرف العناية، لكن 400 فقط منها مجهزة تجهيزا كاملا للكورونا، والمشكلة بارتفاع عدد الاصابات وحاجة 40 في المئة من المصابين للعناية الفائقة، في حين ان كلفة تجهيز كل غرفة هي 60 ألف و350 دولار أميركي.

وأمام الواقع الخطير الذي وصل اليه لبنان، ناشد رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي حكومة تصريف الأعمال إعلان حالة طوارئ صحية في البلاد وإلزام كل المستشفيات الحكومية والخاصة باستقبال جميع المرضى تحت طائلة المسؤولية استنادا الى المرسوم الاشتراعي الصادر في العام 1983 الذي ينص على ضرورة فتح المستشفيات.

عراجي اشار في حديث لجريدة الأنباء الإلكترونية الى أنه في كل يوم يدخل الى المستشفى ما بين 50 الى 60 مريض على اقسام كورونا، وأن ما ينقص لبنان من الأسرّة في الوقت الحالي يتراوح ما بين 400 الى 500 سرير، أما عدد المستشفيات التي ما زالت ممتنعة عن استقبال مرضى…

المزيد من الأخبار