KM
news

عربية تكسر الصمت وتحكي قصتها – كاهن تحرش بي

كسرت شابة عراقية حاجز الصمت، ونشرت قصة تعرضها لاعتداء جنسي من قبل كاهن كنيسة بلدتها عينكاوة، عندما كانت تبلغ من العمر 11 عاما، منتقدة الكنيسة التي لجأت إليها منذ عامين، ولم تصدر قرارها النهائي في القضية حتى الآن.

وكشفت جوان، في رسالة مصورة، تفاصيل ما حدث في فيديو بثته- صفحة “حقوق المرأة العراقية”، قائلة “عندما كنت طفلة صغيرة أبلغ من العمر 11 عاما، حيث كان التناول الأول، وهو من أهم المناسبات المفرحة في الطفولة، و”إذ بهذا الكاهن يستدرجني إلى مكتبه الخاص، وتعرضت إلى لمسات غير مريحة مع تعليقات جنسية إباحية”.

وأضافت “كنت حينها طفلة لم أدرك ما حدث، ولم تعلم عائلتي بالأمر، لم أنس أبدا ما حدث، وطالما رافقني هذا الشعور غير المريح، ومع الوقت وبحكم تخصصي، أدركت أن ما تعرضت له وقتها كان اعتداء جنسيا”.

وتعمل جوان في مجال محاربة العنف الجنسي والأسري، حيث عملت خمس سنوات في الصحة النفسية، ثم ثلاث سنوات في حماية الأطفال، “أنا اللي أشفي جراح الناس تنطبق علي عبارة اشفي نفسك يا طبيب”.

وعندما قررت جوان مصارحة أهلها بما حدث “كان الأمر صادما جدا بالنسبة إليهم، لكنهم دعموني وشجعوني على أن أقدم على الخطوة الصحيحة التي تحقق العدل وترضي ضميري”.

وبحسب جوان فإنها، توجهت للكنيسة، قبل أكثر من عامين، وتقدمت بشكوى رسمية ضد هذا الكاهن، في المحكمة الكنسية، “وصارت جلسة مصارحة، وواجهته بالأفعال الجنسية التي قام بها، ولكنه أنكر كل شيء وهدد بالانتحار وطعن بشخصيتي بدلا من الطعن في القضية”.

وتقول جوان “بينما توجهت للمكان الذي يحمي حقوق وكرامة الناس، لم أتوقع أن ياخذ الأمر كل هذا الوقت، حيث أدخلوني في محكمة أولى وثانية وثالثة، بينما قام الطرف الآخر، بالاعتراض على المحكمة واتهمها بأنها ضده”.

وأضافت أنه “رغم توقيعنا على سرية المحاكمة وعدم الخروج للإعلام، كما أنني تنازلت عن حقي في أي تعويضات مادية، فإن الطرف الآخر لم يلتزم بالقوانين الكنسية وأفشى سرية المحكمة ونشر تفاصيل القضية داخل مجتمع عينكاوة حتى صرت معروفة للناس وتعرضت للكثير من الضغوطات إضافة إلى التهديدات والعنف اللفظي الذي تعرضت له اجتماعيا”.

وتوضح أن الكاهن “كان يذهب لمن لديهم نفوذ سياسي واجتماعي في عينكاوة للضعط علي للتنازل عن القضية، وكان يلاحقني حتى في المؤسسات التي أعمل بها”.

وأشارت إلى أنه نتيجة لتحركات الكاهن، فإنها تعرضت للإقصاء الاجتماعي والتشكيك في مصداقيتها “حتى أنهم كانوا يتساءلون إن كنت أرتدي ملابس شفافة أو أن جسدي كان مثيرا وقت الاعتداء”.

وانتقدت جوان، الكنيسة التي “بقيت صامتة ولم تحمني، أمام كل هذه الانتهاكات، بل تعرضت لاستجواب مؤذ أثناء الإجراءات المتخذة من قبل الكنيسة”، مشيرة إلى أن هذا ما جعلها تتحدث بصوت عال اليوم وتكسر حاجز الصمت “حتى أضع حدا للأذى النفسي الذي أتعرض له”، مضيفة “أنا أحترم الكنيسة وتعاليمها ولكني أطالب بالعدل”.

المصدر

المزيد من الأخبار