KM
news

سيناريوهان لتوجّه سعر صرف الليرة مقابل الدولار: هل يبلغ سعر الصرف 6200 أو 14500 ليرة في 2021؟ اليكم التفاصيل!

سيناريوهان لتوجّه سعر صرف الليرة مقابل الدولار في العام 2021 يعتمدان بشكل رئيس على فرضية تشكيل حكومة جديدة او عدم تشكيلها، تطبيق الاصلاحات والحصول على برنامج إنقاذ من صندوق النقد الدولي.

IMG-20201019-154716-376

السيناريو الايجابي يتوقّع توحيد سعر صرف العملة عند 6200 ليرة مقابل الدولار، في حين يرجّح السيناريو السلبي بلوغ سعر الصرف 14500 ليرة!

عمليّاً وعلميّاً، يتأثر سعر صرف العملة المحلية في السوق السوداء بعملية العرض والطلب، إلّا انّ العوامل النفسية تشكّل عاملاً رئيساً أيضاً في توجّهات سعر الصرف، خصوصاً في ما يتعلّق بالتطورات على الساحة السياسية من ناحية إمكانية التوصّل الى توافق حول تكليف رئيس لتشكيل حكومة جديدة ومن ثم مسار التأليف والمبادرات الخارجية. بعد بلوغ سعر الصرف الاسبوع الماضي عتبة الـ9000 ليرة مقابل الدولار الاميركي، عاد الى نحو 7200 ليرة أمس وسط أنباء عن حتمية تكليف الرئيس سعد الحريري لتأليف الحكومة خلال الاستشارات النيابية اليوم. وبالتالي، هناك سقف أدنى لسعر صرف الليرة في السوق السوداء محدّد من خلال عملية العرض والطلب بهامش متحرّك مرتبط بالعوامل النفسية الناتجة عن التطورات السياسية.

فما هو السعر الحقيقي لسعر صرف الليرة؟ وما هي التوقعات حول توجهاته في المرحلة المقبلة؟

خلال الاشهر الماضية، تأثر سعر صرف الليرة بشكل لافت بالتطورات السياسية، فبعد تدخّل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في آب الماضي للمساعدة في حل الأزمة وزار لبنان مرة أولى ثم مرة ثانية في 1 أيلول.

وانتهت الزيارة الثانية بالإعلان عن مبادرة قال إنّ كل القوى السياسية وافقت عليها، ونصّت على تشكيل حكومة تتولى الإصلاح بموجب برنامج محدد، مقابل حصولها على مساعدة مالية من المجتمع الدولي.

وقد استقرّ سعر صرف الليرة نوعاً ما في السوق السوداء في تلك الفترة عند ما بين 7000 و7500 ليرة، إلا انه عاد للهبوط مجدداً بعد فشل القوى السياسية في ترجمة تعهداتها.

ومع اعتذار السفير مصطفى أديب الذي سُمّي لتشكيل الحكومة، عاوَدت الليرة هبوطها لتصل مؤخراً الى حدود 9000 ليرة.

إلا ان اعلان الحريري أنه مرشّح لرئاسة الحكومة ضمن ثوابت المبادرة الفرنسية بالاضافة الى الجوّ السياسي الذي أوحى بعودته، أدى الى ارتفاع سعر الصرف الى 7200 ليرة مقابل الدولار، مما قد يُنبئ بأنّ تكليف الحريري، وفقاً للتجارب السابقة، سيؤدّي الى استقرار سعر الصرف مجدداً في السوق السوداء عند مستوياته الحالية، الى حين تعثّر التأليف أو نجاحه، لتنجلي توجهات سعر الصرف في المرحلة المقلبة صعوداً او هبوطاً.

في هذا الاطار، يضع معهد التمويل الدولي سيناريوهين لتوجهات سعر صرف الليرة في العام الحالي والعام 2021.

يعتمد السيناريو A على فرضية عدم تشكيل حكومة جديدة وعدم القيام بأي اصلاحات وغياب الدعم المالي الخارجي، في حين يعتمد السيناريو B على فرضية تأليف حكومة جديدة قبل نهاية العام 2020، وتطبيق الاصلاحات المطلوبة، والحصول على برنامج إنقاذ من قبل صندوق النقد الدولي يبدأ تنفيذ في اوائل 2021 في موازاة إعادة هيكلة الدين العام واقتطاع 60 في المئة من قيمة سندات اليوروبوندز.
في السيناريو الاول، يتوقع معهد التمويل الدولي ان يبقى السعر الرسمي لليرة مقابل الدولار عند 1507 في 2021، وان يتمّ خفضه الى 8000 ليرة للسحوبات النقدية في المصارف ولدى الصرافين مقارنة مع 3900 حالياً، في حين سيصل سعر الصرف في السوق السوداء في حال عدم تشكيل حكومة وعدم السير بالاصلاحات الى نحو 14500 ليرة مقابل الدولار.

اما وفقاً للسيناريو B الايجابي، تشير التوقعات الى خفض سعر الصرف الرسمي والى توحيد سعر صرف العملة المحلية بين السعر الرسمي وسعر المصارف وسعر السوق السوداء ليبغ 6200 ليرة مقابل الدولار في العام 2021.

المزيد من الأخبار