KM
news

بعد حملة ألغت حفله في مصر.. سعد لمجرد يرد بصورة وتعليق

رد المغني المغربي سعد لمجرد بصورة غير مباشرة على الحملة الكبيرة التي شهدتها وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا، بهدف إلغاء حفل كان مقررا له في مصر، وقد نجحت في مسعاها، ليعود اسمه ليتصدر العناوين على خلفية قضايا الاغتصاب والتحرش التي يواجهها.

وكان من المقرر أن يحيي سعد لمجرد حفلا في مصر، كانت الصفحة الرسمية لمسرح “كايرو شو” قد أعلنت عنه بمناسبة مرور عامين على إنشائه، لكنها عادت وحذفت الإعلان بعد انتشار وسم “هاشتاغ” يصف الفنان المغربي بـ”المغتصب”.

ولم يرد لمجرد بصورة مباشرة على الحملة، لكنه نشر صورة له مبتسما على صفحته في تطبيق إنستغرام، وعلق عليها بالقول: “لا شيء يهز القلب المبتسم”، وأرفقها بوسوم جاء فيها: “الله ينصر سيدنا” و”أحب جمهوري إلى الأبد” و”أحب والدي إلى الأبد”.

وانتشر وسم “سعد_لمجرد_مغتصب” بشكل كبير على تويتر، حيث انهالت التعليقات بين المطالبة بإلغاء الحفل واعتبار الفنان المغربي “مغتصب ومتحرش”، والدفاع عنه باعتبار أنه لم يسجن أو تتم إدانته.

وعلق أحد مستخدمي تويتر، يدعى عمرو، بالقول:

“كايرو شو هتنظم حفلة لسعد لمجرد في القاهرة. سعد لمجرد في ضده شهادات اغتصاب وعنف جنسي في فرنسا والمغرب وأميركا. سعد لمجرد مجرم مغتصب، غير مرحب بيه في مصر. كايرو شو باستضافتها له بتقول إن الاغتصاب مقبول وبتساهم في دعمه”.

مستخدم آخر يستخدم لقب “بروس”، قال في تغريدة: “سعد لمجرد مدان في أكثر من قضية اغتصاب وعنف جنسي، تم توقيفه وسجنه أكتر من مرة. وفي 3 قضايا ضده في فرنسا. كايرو شو هتنظم حفلة لسعد في مصر فعلوا الهاشتاج وعرفوهم إن الاغتصاب جريمة لا يمكن التساهل معاها، وإن سعد غير مرحب به هنا في مصر

من جانبه، دافع مستخدم آخر عن الفنان المغربي، واكتفى بجملة واحدة قائلا: “المتهم بريء حتى تثبت إدانته”.

وتعليقا على صورته في إنستغرام، قالت مستخدمة تدعى جميلة: “يا جبل ما يهزك ريح”، فيما علقت أخرى تستخدم لقب “نهى لمجرد”: “أنا نهى من مصر وأحبك جدا وفخورة إني من الفانز بتوعك (محبينك)، ومستنياك (في انتظارك) في مصر”.

وليست هذه الحملة الإلكترونية الوحيدة التي سعت لوقف انتشار لمجرد فنيا، بعد تهم الاغتصاب والتحرش، ففي 2018 بعد أن قرر القضاء الفرنسي اعتقاله مجددا، إثر دعوى اغتصاب ثانية، دعا نشطاء في المغرب إلى وقف بث أغاني النجم الشهير على أثير المحطات الإذاعية.

وكانت آخر التطورات المتعلقة بالاتهامات التي تلاحق لمجرد، هي إحالته من قبل غرفة التحقيق التابعة لمحكمة الاستئناف في العاصمة الفرنسية باريس، إلى غرفة الجنايات التابعة ذات المحكمة، بتهمة اغتصاب شابة فرنسية، وذلك في يناير الماضي.

وقال موقع “لو باريزيان” الفرنسي إن محكمة الاستئناف الباريسية ألغت بذلك القرار الصادر عن قاضي التحقيق في أبريل الماضي، مُعيدة تصنيف الواقعة ضمن خانة الاعتداء والعنف الجنسيين، لتقرر بذلك إحالة صاحب أغنية “لمعلم” إلى غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف.

وكان القضاء الفرنسي وجه تهمة الاغتصاب للمجرد في أكتوبر 2016، بعد أن اتهمته بريول بمحاولة اغتصابها داخل فندق في باريس، قبل حفل غنائي كان سيقيمه في المدينة.

وبعد قضائه فترة في السجن وإطلاق سراحه بشكل مؤقت مع إخضاعه للمراقبة في فرنسا،

عاد لمجرد لإحياء حفلات، شهدت حضورا جماهيريا غفيرا.

المزيد من الأخبار