KM
news

إنفجارُ المرفأ جريمة، جنبلاط يتحدّث عن ترسيم الحدود

شدد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في حديث لقناة “الجديد” على أن “إنفجار المرفأ هو جريمة لأن الدولة قبلت أن تبقى هذه المواد في هذا الحالة في المرفأ من الـ2014”.

وقال جنبلاط: “طرحي نظام لا طائفي ومن أجل حماية ما يسمى “المصالح” كالأوفاق فليتم إنشاء مجلس شيوخ وأنا ضد الأوقاف لأنهم لا يدفعون الضرائب”.

وأشار الى أن “كمال جنبلاط حاول على مدى ثلاثين عاما تغيير النظام مع شريحة كبيرة فأتى التدخّل السوري والعربي “فممنوع تغيير النظام في لبنان”.

وشدد على أن “تعنيني مصلحة الدروز بالتوازي مع مصلحة لبنان وهذا دور المختارة فهي مرجعية لكل أهل الجبل”، مشيرا الى أن “كمال جنبلاط هو الأساس وعلى تيمور أن يرث كمال جنبلاط”.

وفي شأن قرار المحكمة الدولية، أوضح أن “في المحكمة الدولية قارنت بين إغتيال رفيق الحريري وكمال جنبلاط وكنت رافع شعاري الشهير “دخلوا على دم كمال جنبلاط وخرجوا على دم الحريري” ولا أزال على إتهامي لسوريا”.

وأكد أن “لن يموت الشعب الفلسطيني فهذه مرحلة تمر على مختلف الشعوب”.

وفي شأن رفع السرية عن حساباته، قال: “فليستدعونا إلى المحاكمة ومستعد أن أرفع السرية المصرفية أمام هيئة قضائية وليس فلوكلوريا كما فعل باسيل”.

وفي شأن ترسيم الحدود، أشار جنبلاط الى أن “كما نرسم الحدود مع إسرائيل يمكننا أن نحدد حدودنا مع سوريا”.
ولفت الى أن “الكفاءات تهاجر وفي موضوع كورونا المشكلة الأكبر هجرة الأطباء والممرضات”.

المزيد من الأخبار