KM
news

بَعد الإتهام “القواتيّ”، توضيحٌ من بلدية بيروت

إستنكر رئيس مجلس بلدية بيروت جمال عيتاني ما جاء على لسان نائب “القوات” عماد واكيم ‏من ‏إتهامات لبلدية بيروت بالإسراع في تدعيم المبنى المتضرر من جراء انفجار خزان المحروقات ‏في ‏الطريق الجديدة، وعدم القيام بالمثل في المدور والصيفي والرميل والاشرفية بعد تفجير المرفأ ‏في ‏‏4 آب. ‏

وأوضح عيتاني، أن “البلدية كانت على الأرض بعد إنفجار ‏طريق ‏الجديدة، إلاّ أن “من يقوم بأعمال تدعيم المبنى المتضرّر هي شركة جهاد العرب ومن دون ‏أي ‏بدل مادي، كما فعلت هذه الشركة تماماً في المناطق المتضررة من انفجار المرفأ ومن دون ‏أي مقابل”.‏

وقال “الأمر نفسه قامت به البلدية وتعاونت مع عدد كبير من الشركات حين وقع تفجير ‏مرفأ ‏بيروت، حيث تواصلت البلدية مع عدد كبير من الشركات التي قامت بإزالة الردم والركام ‏وقاموا ‏في الوقت عينه بتدعيم بعض الأبنية على نفقتهم الخاصة”.‏

وأكد عيتاني، أنه “منذ اليوم الاول لإنفجار 4 آب عقدنا كبلدية جلسة حدّدنا فيها مبلغ 30 مليار ليرة ‏لتدعيم ‏الابنية المتضررة، وطلبنا من محافظ بيروت تحضير دفتر شروط حسب الأصول للقيام ‏بمناقصة ‏لتدعيم الابنية. والنائب واكيم يدرك تماما من سجّل الاعتراض على دفتر الشروط ‏وأخّره وهم ‏مقرّبون منه”.

وأشار إلى أن “هناك 170 أبنية معرّضة للخطر، وبعد جوجلة بشأن دفتر الشروط اعترض ‏عليه ‏أحد ونحن اتخذنا قرارًا به وهم يرفضون أن يكون لنا تدخّل بإصلاح الابنية في الاشرفية ‏والمنطقة المتضررة لأنها ‏‏”أبنية خاصة”، بحسب قولهم، ولا يجب أن تدخلها البلدية، ‏والاعتراض مُسجّل خطياً، إلاّ أننا ‏اتخذنا القرار بدفتر الشروط وسنسير بالمناقصة بأسرع وقت ‏حسب الاصول والاجراءات ‏المنصوص عليها بالقانون”، حفاظًا على سلامة الناس في المنطقة ‏المتضررة”. ‏

يُذكر أن “النائب عماد واكيم قال في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، ‏”بلدية ‏بيروت مشكورة تدعم المبنى المتضرر في طريق الجديدة وهذا حق وواجب ومن باب ‏الحق ‏والواجب حصل انفجار في مرفأ بيروت في 4 آب وتصدعت أبنية وتضررت ‏وأخرى ‏تراثية ‏مهددة بالانهيار في المدور والصيفي والرميل والاشرفية بعدكم ناطرين المناقصة؟”.

وتابع وكيم: “والله عيب ولن نقبل.نحن نعرف كيفية ادارة امورنا”.

المزيد من الأخبار