KM
news

لبنان يطوي صفحة الدولار = 1500 ل.ل. ويتجه الى سيناريو كارثي…

يتجه لبنان – وعلى خط سريع- نحو سيناريو كارثي ستكون عواقبه وخيمة على المستويين المالي والاقتصادي، وسيبدأ عرض المشهد الاول مع بدء رفع الدعم عن المواد الاساسية: القمح والدواء والمحروقات…

حيث بذلك ستطوى آخر صفحات دولار = 1515 ل.ل. اذ ان السوق السوداء ستكون وحدها المتحكمة في بلد لا تتوفر فيه اي من المواد الاولية ويعتمد في كل شيء على الاستيراد.

ويبدو ان تعميم مصرف لبنان الرقم 530 الذي يتعلّق بفتح اعتمادات بالدولار (على سعر 1500) المخصّص حصراً لاستيراد المحروقات والقمح والأدوية الذي صدر منذ عام (1/10/2012) يلفظ انفاسه الاخيرة.
فقد بات معلوما أن «حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أبلغ المعنيين في الدولة بأن المصرف لم يعد قادراً على الاستمرار بمنظومة الدعم القائمة حالياً للأدوية والمحروقات والقمح والسلة الغذائية والقروض وغيرها من السلع المدعومة من مصرف لبنان». وبالتالي رفع الدعم بات قريباً، ولا مبالغة في القول ان اللبنانيين باتوا في قلق على معيشتهم ومستقبلهم….

فلا حل يلوح في الافق، بل على العكس الازمات تتفاقم وتتعقد، واصحاب الحل والربط يتفرجون، يتعاطون مع هذه الازمات وكأنها لا تعنيهم!!!

وقد شرح مصدر مالي ان الوضع اللبناني يطلق عليه تسمية Hyperinflation اي التضخم المفرط الذي وصل الى اعلى المستويات، حيث حجم الكتلة النقدية ارتفع بنسبة 50% خلال شهر واحد، لافتا الى ان لبنان البلد الوحيد في الشرق الاوسط الذي يعاني من هذا الوضع.

وفي هذا السياق، حذّر المصدر عبر وكالة “أخبار اليوم”، من اي اتجاه نحو رفع الرواتب والاجور سيؤدي الى مزيد من التضخم وتدهور العملية المحلية، لانه سيكون كناية عن طبع اوراق دون اي تغطية…

وردا على سؤال، اوضح المصدر ان ساعة الصفر لم تحدد بعد، ولكن رفع الدعم لن يكون دفعة واحدة وبين ليلة وضحاها بل بشكل تدريجي، قائلا: “اقفال الحنفية” في لحظة واحدة سيؤدي الى انفجار سريع ، لذا سيكون رفع الدعم بشكل تدريجي 60% ثم 50% فـ 30%…

وصولا الى الصفر، وهذا الاسلوب سيكون كجرس انذار حيث الناس ستعتاد او بتعبير آخر ستغير سلوكها بشكل متدرج، فعلى سبيل المثال لن نرى سيارة في داخلها شخص واحد، كما سيتجه الكثيرون نحو النقل المشترك.

واعتبر المصدر ان التهريب وعدم اقفال الحدود من الاسباب الرئيسية الكامنة وراء هذه الخطوة، مشيرا الى ان المسؤولين في الدولة على علم بما هو حاصل على الحدود، آسفا الى ان “بين اللبناني والسوري”، هناك من اختار السوري، سائلا: هل ادرك البعض خطورة الوضع، واضاف: صحيح ان لبنان يعاني من ازمة مالية واقتصادية، الا ان الاداء السياسي اوصل الى الانهيار السريع؟

المصدر: أخبار اليوم

المزيد من الأخبار