KM
news

مشهد كارثيّ من أحد الملاهي الليلية في بيروت، لا كمامات ولا تباعد اجتماعي

أرقام بالآلاف، وعدد وفيات يوميّ، والبعض لا يكترث، إذ يواصل حياته كأنّ شيئاً لم يمكن، معتقداً ربما أنّ كورونا مزحة، أو مؤامرة، أو أي شيء إلا كونه وباء قاتلاً لا يعقل التهاون معه على الإطلاق.

وفيما الدولة منشغلة عن تطبيق إجراءات الوقاية، وما التعبئة العامة سوى صورة من دون مفعول، نشر أحد الملاهي الليلية صوراً وفيديو من سهرة ليلة أمس، وقد بدا الجميع من دون كمامات ولم يحافظ أحد على التباعد الاجتماعي.

كارثة يعيشها لبنان على كل المستويات، فإلى متى الاستهتار والمستشفيات تدقّ ناقوس الخطر لنقص في الأسرّة والمعدّات؟

المزيد من الأخبار