KM
news

زملاء الامس ، أعداء اليوم

اجتاحت هذه الصورة مواقع التواصل الاجتماعي والتي تجمع القاتل خالد التلاوي والشهيد الرقيب لؤي ملحم‬ في صغرهما من أيام مقاعد الدراسة. إذ تُظهر الصورة أنّهما كانا في الصف عينه.

والتلاوي هو رأس الخلية الإرهابية التي نفذت جريمة كفتون – الكورة، وقد قُتل أمس في مداهمة نفّذها الجيش وأدّت إلى استشهاد 4 عسكريين وهم الرقيب لؤي ملحم والمعاون نهاد مصطفى، والعريف شربل جبيلي والعريف أنطوني تقلا.

لا اعتقد أننا نحتاج أن نقول أكثر ما تفسّره الصورة، فقط أحب أن أعبر هنا عن الحيرة التي نُصاب بها في بعض الأحيان عندما نرى في أوساطنا تاريخاً يتكرّر. وهنا تكاد نجزم أنهم لا يقرأون التاريخ، أو أنهم يقرأونه بشكل مغلوط، أو في أحسن الأحوال ربما يعتقدون أنهم سيكونون أذكى وأكثر دهاء في التعامل مع هكذا ظروف، أو أنهم سيكونون في وضع أفضل من الأوضاع التي عرفها الأصدقاء السابقون.

1600107846-365454621

وهذا أيضاً شعور لا تسنده الوقائع التاريخية، فأصدقاء الأمس لم يكن ينقصهم الدهاء ولم يكن ينقصهم الذكاء، ومع ذلك صاروا هباءً منثوراً. والواضح أن سنة الحياة لا تقوم على العبرة والموعظة، بل يكرر البشر أخطاءهم وتبقى حكمة الخالق أكثر صدقاً، ان الاختلال في الحياة وفي النفس يقود إلى دمارها.

المزيد من الأخبار