KM
news

زعم علاقته بنافذين واحتال على زملائه في السجن

خمسة إخبارات تقدّم بها خمسة موقوفين في مكتب مكافحة الجرائم المالية وتبييض الأموال، هم “جهاد.ع.د” و”حسنين.ع” و”أحمد.ن” و”محمد.ع” و”ماهر.س”، يتهمون فيها زميلهم في السجن بالإستيلاء على أموالهم.

على الفور بوشرت التحقيقات، فتبين أن الموقوف مع هؤلاء لدى المكتب المذكور السجين “شادي.ح”، قام بمناورات إحتياليّة أوهمهم من خلالها بأنّ لديه معارف ونفوذاً تُمكّنه من التأثير على إجراءات التحقيقات معهم وعلى ظروف توقيفهم وإخلاء سبيلهم، وتمكّن إحتيالاً من الإستيلاء على أموال كلّ منهم.

وأفاد السجين “جهاد.ع.د” أنّه موقوف بجرم حيازة عملة مزوّرة، وقد عرض عليه “شادي.ح” مساعدته للخروج من السجن مقابل مبلغ 450 ألف ليرة دفعها له.

أما السجين “حسنين.ع” فأعطى المدعى عليه بداية مبلغ 1600 دولار أميركي ومن ثمّ 200 دولار مقابل مساعدته لعدم نقله الى سجن آخر.

وبيّنت التحقيقات أنّ المدعى عليه الموقوف منذ فترة، يعرف جميع الموقوفين وأسماء جميع عناصر المكتب، وكان يوهم الآخرين بعلاقاته وقدرته على القيام بالواسطة اللازمة.

بدوره “أحمد.ن” أفاد بأنّ المدعى عليه إتّصل بشقيقته “علا” وطلب منها مبلغ 700 الف ليرة مقابل عدم نقل شقيقها الى سجن القبّة، فقامت بتسليمه المبلغ ظنّاً منها بصحّة إدعاءاته، مضيفاً أنّه كان يسمع “شادي” يقول أنّه يستطيع زجّ أسماء من يريد في ملفات عالقة وتوريطهم، وأكدت شقيقة الموقوف على واقعة الإتصال وتسليم الأموال.

أما السجين “محمد.ع” فذكر أنّ “شادي” عرض مساعدته وأوهمه بعلاقاته في المحاكم ومع المحققين، وأخذ منه ثلاثة ملايين ليرة ووعده بوضع المبلغ الأخير مكان الأربعمائة دولار المزيّفة التي أوقف بسببها، طالباً منه عدم توكيل محامٍ لأنّ الموضوع أصبح منتهياً.

وشرح “ماهر.س” كيف تقاضى منه المدعى عليه 800 ألف ليرة لمساعدته في قضيته، مع أن التحقيق معه كان قد انتهى وأُرسل الى القضاء المختصّ.

بمواجهة المدعى عليه “شادي.ح” بما أسند إليه، أنكر الأمر ونفى أن يكون أخذ أموالاً مقابل وساطات، متّهماً السجين “أحمد.ن” بأنّه هو من وراء الأمر كونه على خلاف سابق معه بسبب ثمن سيّارة.

قاضي التحقيق في بيروت فريد عجيب، ظنّ بالمدعى عليه بموجب أحكام المادة 655 عقوبات (تتراوح عقوبتها بين السجن ستة أشهر وثلاث سنوات) وأحاله للمحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي في بيروت.

المزيد من الأخبار