KM
news

عباس سرور : هو 17 تشرين وليس 14 آذار

جراء الأحداث التي حصلت اليوم في ساحة الشهداء، أكد الناشط السياسي المحامي عباس سرور لموقعنا، أن : تاريخ 17 تشرين حُفر في الواقع السياسي اللبناني بحناجر الجادين والصادقين فكانت ثورة 17 تشرين واضحة بشعاراتها وبرنامجها ومشروعها السياسي…

وأضاف : إنطلقنا من وجعنا لمعالجة وجعنا، صرخنا في وجه الظلم والظلام والسلاطين والطائفين لبناء لبنان المدني العادل القادر على حماية حقوق مواطنيه والعيش بكرامة في ظلال دولة المؤسسات والقانون ومحاكمة الفاسدين وإسترجاع الأموال المنهوبة ووقف الهدر…

وختم سرور : لن نسمح بإستثمار هذا التاريخ المجيد في صفحات لبنان، فهذا هو مشروع 17 تشرين ونقطة على آخر السطر.

المزيد من الأخبار