KM
news

خلف جدران مجلس النواب، هذا ما يحصل؟

علمت “الجديد” أنّ عدداً من موظفي مجلس النواب تبلّغ بضرورة تقديم استقالته إجباريا في حال أتمّ خمسة وعشرين عاماً من الخدمة.

وحصلت “الجديد” على بيان يتداول به الموظفون في المجلس، وقد أوضحوا فيه أنهم فوجئوا باتصال أمس الإثنين من رئيس مصلحة شؤون الموظفين في مجلس النواب يبلغهم بأنّ من أتمّ خمساً وعشرين سنة من خدمته الفعلية عليه تقديم استقالته إجباريا وليس اختيارياً، واعداً بإعطاء “محفزات” عبارة عن راتب ستة أشهر وثلاث درجات، ومهدّداً في الوقت عينه بفصل الموظف الذي يرفض العرض من دون الاستفادة من المحفزات.

واستنكر الموظفون هذه الخطوة، واصفين القرار بـ”غير المسبوق” في تاريخ لبنان، وقالوا: “وكأن رئيس مجلس النواب أراد مكافأة موظفيه بإلزامهم تقديم استقالاتهم وكأن لبنان يعيش في نعيم، علما أنّ الأمين العام عمره يقارب الـ78 سنة ومدير الجلسات واللجان عمره 68 سنة ومدير الإدارة المشترك 72 سنة… جميعهم تجاوزوا السن القانونية وما زالوا في الخدمة بعقود اتفاق مقابل رواتب ما يزيد الأعباء على الخزينة بعدما أنهوا خدماتهم”، سائلين: “هل تغيرت مفاهيم التوظيف وصرف الموظف في الملاك واستبداله بالتعاقد مع مسنين؟”.

وختم الموظفون سائلين: “هل وراء هذا القرار توظيف سياسي لـ90 موظفاً بديلاً عن المجبرين على الاستقالة في ظل عدم التوظيف والضائقة المالية؟”

المصدر: الجديد

المزيد من الأخبار