KM
news

“تدحرج العلاقات بين روسيا و”إسرائيل” بلغ ذروته”

علّقت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الإثنين، على تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي قال خلالها إنّ “أدولف هتلر كان لديه دم يهودي”، وإنّ “الشعب اليهودي الحكيم يقول إنّ أكثر المعادين للسامية حماسةً، كقاعدة عامة، هم يهود”.

وذكرت “القناة الـ12” أنّ “تصريحات لافروف هي ذروة تدحرج العلاقات المركبة جداً بين روسيا وإسرائيل”، منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وأشارت “القناة الـ12” إلى أنّهم “في إسرائيل، لا يعرفون حتى الآن ما تأثير تصريحات لافروف في العلاقات الثنائية”، كما أنّهم “لا يعرفون ما سيكون الرد الروسي على جلسة التوضيح مع السفير في وزارة الخارجية”.

واستدعت وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي السفير الروسي لدى “إسرائيل” إلى “جلسة توضيح”، عقب تصريحات لافروف، التي شبّه خلالها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالزعيم النازي أدولف هتلر.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ لافروف أطلق تصريحات “مثيرة للجدل”، أمس الأحد، حين صرّح بأنّ “حقيقة أنّ زيلينسكي يهودي لا تنفي وجود عناصر نازية في أوكرانيا”.

وتابع لافروف: “قد أكون مخطئاً، لكن أدولف هتلر كان لديه دم يهودي أيضاً. هذا لا يعني شيئاً على الإطلاق. يقول الشعب اليهودي الحكيم إنّ أكثر المعادين للسامية حماسةً، كقاعدة عامة، هم يهود”.

ونقلت “القناة 12” عن مصدر سياسي قوله: “في الحديث التوضيحي مع السفير الروسي، إسرائيل أوضحت موقفها من الموضوع من الناحية العملية والأخلاقية”، لافتاً إلى أنّ “الطرفين اتفقا على عدم إعطاء تفاصيل عن اللقاء”.

وفي وقتٍ سابق اليوم، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية تعليق وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد على تصريحات لافروف، والذي وصفها بأنّها “فاضحة لا تغتفر، وخطأ تاريخي فظيع”.

بدوره، اعتبر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت أنّ تصريحات لافروف بشأن أصول هتلر “في غاية الخطورة ولا تعكس الحقيقة”، مضيفاً أنها “أكاذيب هدفها إلقاء اللوم على اليهود”.

يذكر أنّ تصريحات لافروف تأتي في وقتٍ تشهد العلاقات الروسية الإسرائيلية توتراً بعد إعلان “إسرائيل” أنّها “ستساعد كييف عبر آلاف الخوذ والدروع”.

وحينها هدد سفير روسيا لدى “إسرائيل” أناتولي فيكتوروف، بردٍ روسي على القرار، ،فيما أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن “إسرائيل غيّرت سياستها، وأقرّت بأنها ستنقل شحنة من الخوذ والدروع إلى كييف”.

سبق ذلك زعم كبار المسؤولين الإسرائيليين، بمن فيهم وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد، أن روسيا “ارتكبت جرائم حرب في أوكرانيا”.

ورفضت موسكو المزاعم الإسرائيلية تلك. وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيانٍ نشرته في موقعها الإلكتروني: “تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي تُثير الأسف والرفض، وهي محاولةٌ مستترةٌ بصورة سيئة لاستخدام الوضع بشأن أوكرانيا لتحويل انتباه المجتمع الدولي عن أحد أقدم النزاعات التي لم يتمَّ حلها، وهو الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، في شهر شباط/فبراير الماضي، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض وساطة “إسرائيل” في حل الأزمة في أوكرانيا.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا