KM
news

بعد تداول فيديو عن خطف مواطن وتصريحات شقيقه – قوى الأمن توضح حقيقة ما جرى

صــدر عــــن المديريـة العـامـة لقــوى الامــن الـداخلي ـ شعبة العـلاقـات العـامـة البــــــلاغ التالــــــي:

بتاريخ 29-04-2022، نشر أحد المواقع فيديو تحت عنوان “فضيحةٌ من العيار الثقيل: 300 ألف دولار فدية برعاية أمنيّة!” بشأن خطف عبدالله نصر الدين طه، وقد ادعى شقيق المخطوف أن شعبة المعلومات طلبت دفع مبلغ /300/ ألف دولار أميركي كفدية لتحرير المخطوف، وبعد دفع الفدية المالية لم يتم تحريره. فالمعلومات التي سيقت هي بهدف التّجني على عمل شعبة المعلومات وتشويه صورتها.

إن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تضع أمام الرأي العام اللبناني الحقيقة في هذه القضية وتوضح ما يلي:

أولا: بعد نشر الفيديو، طلب المدير العام اللواء عماد عثمان فتح تحقيق فوري بالموضوع بناءً لاشارة النيابة العامة التمييزية التي كانت منذ البداية تتابع قضية الخطف وتفاصيل التحقيق.

ثانيًا: بتاريخ 29-08-2021، تعرّض المواطن (عبدالله نصر الدين طه من مواليد عام ١٩٧٠ لبناني) للخطف في بلدة كامد اللوز من قبل مجهولين مسلّحين على متن سيارة رباعية الدفع نوع “بي أم 5X” لون أسود واقتادوه إلى جهة مجهولة.

ثالثًا: فور حصول عملية الخطف وبناء لاشارة القضاء المختص، باشرت شعبة المعلومات إجراءات التحقيق بالقضية لكشف هوية الفاعلين والعمل على تحرير المخطوف، وبنتيجة المتابعة الميدانية والفنية التي قامت بها القطعات المختصة في الشعبة، تبيّن أن سيارة الخاطفين حضرت إلى محيط منزل المخطوف قبل /40/ دقيقة من حصول عملية الخطف، وعند وصوله إلى أمام منزله اعترضه الخاطفون وحصل إطلاق نار وتم اقتياده على متن السيارة المذكورة باتجاه بلدة النبي شيت. بعدها وبالتاريخ ذاته، تم العثور على جثة (د. ي. لبناني) مصابًا بطلق ناري في رقبته ومرميًا في محلة عنجر الاوتوستراد العربي (وهو أحد المشتبه به بتورطهم في عملية الخطف)، وتبيّن أن الرأس المدبر لعملية الخطف هو المدعو (ش. ي. لبناني) الذي توارى عن الأنظار بعد عملية الخطف.

رابعًا: بتاريخ 03-09-2021، تلقّى المدعو علي نصر الدين طه شقيق المخطوف عبدالله طه اتصالاً على رقم هاتفه الخاص من رقم سوري، تكلّم معه شخص مجهول الهوية طالباً منه مبلغ /300،000/ الف دولار أميركي مقابل إطلاق سراح شقيقه.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا