KM
news

مخزومي “المُحرَج” ينفي و” لبنان ٢٤” يرد

في اطار المتابعات اليومية لاقوال الصحف ومقالاتها وتحليلاتها ، وعملا بالاصول المهنية في ذكر مصدر الخبر، اعاد “لبنان ٢٤” يوم أمس نشر كلام

للنائب جبران باسيل، اوردته صحيفة ” اللواء”، وجاء فيه “إن كتلة التيار الوطني الحر لن تنتخب بري لرئاسة المجلس مرة اخرى، وستعمل على تأليف حكومة جديدة سريعا، ولن تكون برئاسة نجيب ميقاتي، بل حكومة مختلفة تماما، ملمحا الى علاقات جيدة تربطه مع قيادات سنيّة ومنهم النائب فؤاد مخزومي تحديدا الذي اظهر استعدادا صادقا للتعاون معنا، ويمكن التعاون معهم بالمرحلة المقبلة

هذا الكلام الذي أوردته “اللواء” ولم يصدر اي نفي له عن باسيل أو مكتبه، يبدو أنه أحرج

نائب بيروت السيد فؤاد مخزومي فاصدر بيانا صبّ فيه جام غضبه على صحيفة” اللواء”، ولم يوفّر ايضا” لبنان ٢٤”.

ولئلا يعتقد سعادة نائب بيروت أن “نهج البيانات والسقوف العالية” يمكنه أن يردع الاقلام الحرة او يخفي الحقائق المعروفة، نقول الاتي:

اولا: إن “لبنان ٢٤” ينتهج الموضوعية والعمل الصحافي الصرف بعيدا عن اي اعتبارات او حسابات شخصية. وإن العلاقة الوطيدة التي تربطه بدولة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي هي فخر للموقع وقيمة مضافة، وليست أبدا مدعاة خجل او نكران.

ثانيا: يبدو ان كلام باسيل أحرج سعادة نائب بيروت، لانه فضح جوانب معروفة في علاقتهما، فاصدر بعد اكثر من ١٦ ساعة على صدور ” اللواء” بيان النفي، علما أن اي باسيل نفسه لم ينف الكلام الذي نقلته “اللواء” عنه.

ختاما: الاسوأ، ( ونستعير الكلمة من بيان نائب بيروت) أن السيد مخزومي ربما يعتقد ان ” لبنان ٢٤” ينام ويصحو على هاجس متابعته او تعقبه، فيما حقيقة الامر انه يتعاطى معه مثل سائر الشخصيات التي تتعاطى الشأن العام، بعيدا عن الاراء الشخصية للعاملين في الموقع في ادائه السياسي والنيابي.

لذلك نقول لسعادة نائب بيروت: فتّش عن حل لقضاياك وطموحاتك بعيدا عن “لبنان ٢٤”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا