KM
news

عناوين الصحف الصادرة اليوم السبت ٣٠ نيسان ٢٠٢٢

النهار

-إطلاق النفير االنتخابي تحت العين الدولية
-الغواصات الروسية دخلت الحرب وأوكرانيا تلقت “إس-300 ”
-أردوغان بحث مع قادة السعودية في “فرص تطوير العالقات”

نداء الوطن
-١٥ أيار……… “أسود على الأبيض”
-مرجع قضائي رداً على كلام عون عن التحقيق العدلي: راجع حلفاءك
-الأمن الداخلي يشكو “نقص المال”: “الصناديق” في خطر!
المصارف أوقفت التعامل بالشيكات؟
-موسكو تتعثّر في شرق أوكرانيا: دونباس ليست نزهة!
-تجمّعات حاشدة وصدامات عنيفة تهزّ “الأقصى”

الأخبار
-البخاري: السنّة سيقترعون
-البنك الدولي يمنع الكهرباء عن لبنان
-الحرب على روسيا: أميركا تورّط العرب؟
-مجموعة العمل الأميركية: سامي وميشال وبولا مرشحو واشنطن

اللواء

-الانتخابات تقترب: جهوزية أمنية ونقص ماليّ!
-السنيورة بقاعاً لمنع سيطرة حزب الله وإيران.. وعرض عسكري رمزي في احتفال الضاحية
-رفيق الحريري بيروت … عاصمة احرار لبنان
-لماذا التشكيك بإجراء الإنتخابات..؟

الجمهورية

  • الإنتخابات معبر إلى “التحديات الكبرى”
    -مجلس الدفاع” لإنجاح الإنتخابات ”
    -افقار الناس طريقة جديدة لمحاربة الفساد
    -حزب الله يحبس “الترسيم والثروة النفطية”
    -الطموحات الإنتخابية تقدم الأحزاب على الشخصيات

الشرق

-نعم… العماد جوزيف عون هو القائد
-لبنان الرسمي في «الكوما » … والشعب في الفقر والتعتير

الديار

-الديار تكشف القصة الكاملة للكابيتال كونترول الحالي
-السفير السعودي جمع السنيورة والمخزومي لتخفيف التوتر بين السنة
-نصرالله: أيّ خطأ يُقدم عليه العدو الإسرائيلي سيكون الردّ عليه سريعاً ولن تسمعوا بالاحتفاظ بحق الرد
-الحرب الروسية على أوكرانيا تدخل أسبوعها العاشر

البناء
-نصرالله يكشف عن إنذار إيرانيّ لدول التطبيع.. وجهوزيّة للردّ على أيّ استهداف في عمق الكيان:/
‭}‬ ردّنا هذه المرّة سيكون فورياً ‭}‬ محور المقاومة جاهز لمعادلة حماية القدس ‭}‬ سقط التطبيع/
– ‭}‬ ندعو الحكومات والجيوش العربيّة لمعادلة زوال القدس يعني زوال «إسرائيل»

أبرز ما تناولته الصحف العربية الصادرة اليوم 30-04-2022

الشرق الأوسط

-لبنان يتخطى مشكلة تأمين الكهرباء للانتخابات ويواجه انتقادات حول مراقبتها
-عون يكرر انتقاد «الثنائي الشيعي» في ملف تحقيقات المرفأ
-لبنان يصعّد موقفه حيال النزوح السوري: لم نعد قادرين على لعب دور الشرطي

الأنباء الكويتية

-المجلس الأعلى للدفاع يقرر إنشاء غرفة عمليات مشتركة لمتابعة سير العملية الانتخابية
-قنصليات تعرقل تجديد جوازات سفر لمنع الاقتراع.. وباسيل يتهم بري بتفشيل عهد عون ويؤكد أن ميقاتي لن يعود لرئاسة الحكومة
-معاناة المغتربين اللبنانيين مع الانتخابات تصل إلى الولايات المتحدة
-المصارف تخالف القانون وتوقف التعامل بالشيكات
-الجيش يوقف مهربين قبل إطلاق «قارب موت» جديد.. جمعوا 400 ألف دولار من 85 شخصاً

الراي الكويتية

-لبنان: إحباط محاولة جديدة لتهريب 85 مهاجراً في طرابلس

أسرار الصّحف اللبنانية اليوم الجمعة 30-04-2022

أسرار النهار
■لا تزال الشعارات التي رفعها تيّار سياسي بارز والتي تدعو لمقاطعة الانتخابات كرمى لعيون مرجع حكومي سابق تتفاعل في الوسطين السياسي والروحي في طائفة المرجع المذكور

■بالرغم من الحملات الاعلامية التي صوّرت المدير العام السابق لأوجيرو عبد المنعم يوسف مسؤولاً عن الهدر، وتمت إقالته في بداية العهد، كاد تقرير ديوان المحاسبة، الذي صدر مؤخراً، يخلو من أي مخالفة قبل العام 2017، لا بل أشاد التقرير بالربح المحقق لأوجيرو قبل العام 2017 والبالغ 160 مليون دولار

■على رغم التحقيقات الجارية لم يتم الاعلان بعد عن توقيف اصحاب المركب او منظمي رحلة الموت خصوصا بعد الكشف عن رحلات اضافية في اليومين الماضيين

■توقف مراقبون عند “تهجم” النائب نهاد المشنوق قيادة الجيش واتهامها بغرق زورق الموت، واتباع ذلك بمواضيع تصب في التوجه ذاته في الموقع الذي يملكه لناحية “اتهام الجيش بانه يحاكم نفسه”.

اللواء

همس:

■يدور نقاش بين الجهات المعنية بإجراء الانتخابات ومراقبتها لجهة حجم الأموال المرصودة أو المدفوعة لإغراء المؤيدين والمترددين بالمشاركة والانتخاب لصالحهم

غمز:
■تردد أن لقاء زعيم وسطي مع مرجع حليف لم يهدّئ قلقه الانتخابي والمخاوف من خطط تستهدف تمثيله

لغز:
■يروي خبراء كيف أن بعض المناورات التي جرت في البقاع، من شأنها أن تشتت أصوات فريق مناهض للمحور الممانع

نداء الوطن

خفايا:
رئيس بلدية كبرى في كسروان، قرر أن يوزّع الأصوات المحسوبة عليه «فيفتي فيفتي» بين لائحة التيار الوطني وحلفائه وبين إحدى لوائح المعارضة.

بعدما سلم إيلي هيكل نفسه إلى القضاء إثر فيديو التعرض لوزير الطاقة وليد فياض بعد الإدعاء عليه ونشر الحواجز لتوقيفه، تساءلت مراجع متابعة عن سبب عدم اتخاذ التدابير نفسها في حق النائب أدي معلوف والقيادي في التيار منصور فاضل ومرافقيهما بعد اعتدائهم بالضرب على مواطن كان يلتقط صوراً لهما في أحد المطاعم.

تصاعد الحملات من جانب «حزب الله» والمتحالفين معه ضد اللوائح المنافسة خصوصاً في بعلبك والشمال دليل إلى أنهم غير مرتاحين إلى النتائج. ولوحظ أن الهجوم على النائب المستقيل ميشال معوض جاء بعد جمع الوزيرين سليمان فرنجية وجبران باسيل في إفطار السيد حسن نصرالله لتقوية وضعهما في الشمال وتعتقد مصادر متابعة أن هذه الحملات تقوي المستهدفين بها

البناء

خفايا:
■قال سفير أوروبي في بيروت إنه لم يتلق تفسيراً لدعوة القوات اللبنانية لطرح الثقة بوزير الخارجية وغياب نواب من القوات عن الجلسة التي فشلت بسبب عدم توافر النصاب وأنه اضطر للإشارة في تقريره لحكومته إلى ارتباك شديد يفسّر تضارب سلوك القوات أو تدخل خارجيّ في اللحظة الأخيرة

كواليس:
■توقفت القنوات الإسرائيلية أمام ما قاله السيد حسن نصرالله عن جهوزيّة إيرانيّة لاستهداف العمق الإسرائيلي رداً على أي استهداف لقواتها في سورية وعن جهوزية المقاومة للردّ الفوري دون إنذار مسبق وحفظ حق الرد على أي استهداف إسرائيلي مقبل. واعتبرت أن «إسرائيل» في حالة حرب

أسرار الجمهورية:

.■إتفق مسؤولان في تيار بارز غير مشارك في الانتخابات على دعم لائحة إنتخابية في دائرة أساسية لمواجهة لائحة أخرى خلافاً لتوجيهات التيار.

■سفير دولة عربية عاد أخيراً إلى بيروت أكد أن شراكة بلاده الكاملة مع فرنسا تجاه معالجة الوضع في لبنان ستبدأ نتائجها العملية بالظهور بعد انتهاء الانتخابات.

■إهتم مرجع عال بمتابعة حادث الإعتداء على أحد الوزراء وطلب إلى الجهات القضائية والأمنية عدم التراخي في الموضوع مستفسرا عن سبب إطلاق سراح فتيات كن مع المعتدي وشاركنه.

أبرز ما تناولته الصحف اليوم:
كتبت صحيفة النهار
المجتمع المدني أو ما اتُّفق على تسميته بهذه العبارة المبهمة، ليس معرّفاً، ولا محدّد الهويّة، والانتماء. فلا هو تنظيم مدني في مواجهة آلة عسكرية، ولا هو تنظيم له خطة عمل، ولا هو منظمات وجمعيات واضحة المعالم، ومحدّدة الأهداف، هو ربما كلّ هذا معاً، وهذا دليل ضعفه، لا قوّته.

الثورة، كلّ ثورة، تحتاج الى رأس مدبّر، أو لاحقاً الى قائد، وإن لم يكن ملهماً حقيقياً. تحتاج إلى من يقرّر، أو من يقود فريق العمل نحو قرار جماعي. انتفاضة لبنان في 17 تشرين الأول 2019، لم تبلغ هذه المرحلة، وهو ما يظهر جليّاً في الاستحقاق الانتخابي المقبل، حيث توالدت اللوائح، وتكاثر المرشّحون، وتناسخت الأفكار والطروح فلم تتماسك. ولم تتمكّن جهة، داخلية أو خارجية، من جمع المتباعدين، لا المتناقضين فكراً، فظهرت حالة من التشرذم والضياع.

المشهد الانتخابي الحالي، وخريطة اللوائح، والتحالفات أيضاً، نقطة ضعف لحال “المجتمع المدني” اللبناني، أي للحالة غير المستقرّة للعمل السياسي في مواجهة المنظومة القائمة. واللبنانيون في حقيقتهم لا يُعملون العقل، بقدر انقيادهم الى الغرائز والعصبيات، إن لم نقل المصالح الرخيصة التي تتجسّد ببيع الأصوات، وتلقي الرشى، ونيل بعض الامتيازات، وشراء بعض الخدمات.

إعمال العقل يعني رفض المنظومة القائمة، ونبذ رموزها، وإسقاطهم في الشارع، بعدما أوصلت قراراتهم، وكذلك تفاهماتهم وصفقاتهم، وأيضاً خلافاتهم، البلاد الى الحالة الكارثية التي تعيشها. إذا شكّل الرفض نقطة الانطلاق، يمكن عندها البحث في البدائل الممكنة. أما إن كان رفض كل جديد هو المبدأ، والإبقاء على “اللي بتعرفو ومجربو” هو القاعدة، فإن ذلك لا يبشّر بأيّ أمل في التغيير، لا اليوم ولا في المستقبل، لأن التغيير يبدأ في العقول أولاً، وما دامت الأخيرة متكلسة، فذلك يعني أن أفضل السبل للدفاع عن هذا الوضع الموحل، هي التذرّع بعدم وجود بدائل مرضية، والتهويل على المرشّحين الجدد، ونعتهم بقلّة الخبرة والخفّة وعدم الجدّية وما إليها من كلمات وصفات يمكن استحضارها لخدمة الفكرة القائمة أو المشروع المتناسل.

الواضح الى اليوم، أن لبنانيين كثراً، برغم النقمة التي تولّدت لديهم من مجموعة عوامل وأسباب، ونتائج كارثية، لا يزالون ينشدّون الى الماضي، ويهاجمون “المجتمع المدني” لتبرير خياراتهم الخاطئة.

لا تقنعني حركة ترشيحات “المجتمع المدني”، ولا أرتاح للمسار الذي سلكته، لكن من الضروري عدم الحكم المتسرّع على هذه الحركة، إذ كما ذكرنا آنفاً، هي أولاً ليست حركة منظّمة، ولا قيادة لها، ولا مشروع موحّد.

وثانياً، هي حركة ناس دخلت عليها السلطة وأجهزتها والأحزاب منذ اليوم الأول، لاختراقها والعبث بها وتشتيت أصواتها، وتتجسّد هذه الحالة بظواهر معروفة، تتقدّم الحركة، وتسيء إليها، خدمة لتلك الأهداف المبيّتة. وحركة الاختراق هذه ستوصل حتماً الى هذا التشتّت.
وثالث الأسباب أن الأنا اللبنانية المتعاظمة ليست جديدة وهي تتفاقم خصوصاً لدى أبناء الطوائف الكبرى التي تعيش لتغذي صراعاتها السياسية أكثر من اندفاعها الى الخدمة الحقيقية، و”المجتمع المدني” في صميم هذا المجتمع.

ومن المهم الالتفات الى أن توحيد اللوائح، لو حصل، لاعتُبر انصياعاً لجهات استخباراتية خارجية، ولتمويل غربي أو خليجي، للتصدّي لمنظومة الممانعة، ولكان تلقى التهم والسهام من غير طرف وجهة.

“المجتمع المدني” هذا واقعه، فيه من سيّئات اللبنانيين ما فيه، وفيه أيضاً وجوه نيّرة وكفايات عالية، يمكن أن تسهم في تطوير النظام اللبناني، لأن إبقاء القديم على قدمه، هو المضيّ المستمرّ في مسار الانحدار والانتحار

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا