KM
news

الانتخابات النيابية – هذا ما اكده بو حبيب من السراي

رأس رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، اليوم الاربعاء، إجتماعا ضم وزير الخارجية عبدالله بوحبيب ووزير الداخلية بسام مولوي للبحث في انتخابات المغتربين.

وبعد اللقاء قال بو حبيب: “بحثنا في إنتخابات المغتربين وقضية الانتخابات في سيدني ونحن ندرسها مع المسؤولين هناك وفي غيرها من الأماكن للخروج بقرار نهائي”.

وحول ما يحكى عن عراقيل توضع أمام المغتربين للادلاء بأصواتهم أشار الى أن: “القنصل العام في سيدني شربل معكرون عمل بموجب ما طلبته منه لجنة الانتخابات وما إتفق عليه وزيرا الخارجية والداخلية، بأن يتم تقسيم المراكز في المدن الكبيرة وفقا للرمز البريدي للمنطقة، وهو نفذ ما طلب منه”.

وأضاف، “ما حصل هو أن الاحزاب قوية في منطقة سيدني ومساحتها اكبر من لبنان، وقسم كبير من المغتربين تم تسجيلهم من قبل الأحزاب فحصل اختلاف بالرمز البريدي، وهذا لا تتحمل مسؤوليته الدولة او القنصلية او وزارتا الخارجية والداخلية إنما الأحزاب التي سجلت الناخبين على المنصة”.

وعن الحلول الممكن اتخاذها أجاب بو حبيب قائلاً:” اننا ندرس الوضع لنرى ما يمكننا القيام به، وأكرر بأن ما قام به القنصل العام هو بموجب التوصيات التي اعطيت له بتوزيع الناخبين حسب الرمز البريدي”.

وعن الأصوات التي تشكك بإمكانية حدوث الانتخابات قال: “من يشكك لا يريد حصول الانتخابات “.

وتابع بالقول، “الانتخابات ستحصل أينما كان وفي سيدني ايضا، حيث هناك نحو 17 الف ناخب وسنرسل لهم خمسة ديبلوماسيين لمساعدة القنصل، وفي دبي هناك نحو 20 الف ناخب أيضا”.

وعن العوائق التي تواجه الوزارة في موضوع إنتخابات المغتربين أكد أن:” العائق الوحيد هو تأمين المال نقدا”.

وفي سياق متصل قال بو حبيب، “نحن في الاغتراب بحاجة الى 1200 مندوب لتوزيعهم على الاقلام، ويجب تأمين بدل اتعابهم نقدا، كما يجب تدريبهم، وبحسب القانون الذي وضعه مجلس النواب عام 2017 يجب أن يبقوا من السابعة صباحا حتى العاشرة مساء، وبعد اغلاق الصناديق عند العاشرة”.

وزاد قائلاً، “يجب أن يبقى مندوب مع كل صندوق الى صباح اليوم التالي موعد تسليم الصندوق لشركة الشحن DHL”.

واستكمل، “نحن بحاجة في استراليا مثلا الى رؤساء أقلام ومندوبين، وبحسب الأرقام التي أرسلت الي سيخصص الف دولار أسترالي بدل اتعاب لكل مندوب، لذا فإن مسألة المال النقدي هي من العوائق التي نواجهها، وسنحاول حلها ولكنها لن تؤثر على مجرى الانتخابات”.

وعن تذليل العقبات امام التعيينات الديبلوماسية ختم بو حبيب بالقول:”التركيز هو على الانتخابات ولقد تكلمت مع الرئيس ميقاتي في موضوع التشكيلات وهي على السكة”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا