KM
news

إكتشاف ثوري لعلاج حساسية الطعام المزعجة

توصل فريق بحثي مختص بعلم الأمراض في كلية طب نيويورك الأمريكية NYMC، إلى أن مركب ”Formononetin“ (فورمونونيتين) الموجود في النباتات مثل الفاصوليا الخضراء، يعتبر واعدا لعلاج حساسية الطعام.

وذكر موقع Vishwadha News أن الحساسية تجاه الطعام تحدث عندما يتعامل جهاز المناعة في الجسم مع مكونات الطعام على أنها تهديد، ما يؤدي لإطلاق أجسام مضادة تسمى “غلوبيولين مناعي هـ”، والتي تتفاعل مع الطعام ويمكن أن تسبب أعراض الحساسية مثل التورم، والاحمرار المصحوب بحكة مزعجة، أو الإصابة بالربو أو صعوبة التنفس أو الإسهال.

وكانت دراسات سابقة، توصلت إلى أن مركب فورمونونيتين علاج محتمل للحساسية، لأنه يقلل من إنتاج الغلوبيولين المناعي “هـ”. ولإثبات ذلك، استخدم الفريق،”علم دراسة تأثير الأدوية في الجسم”، واستخدموا البيانات الخاصة في تحديد أهداف الجينات والبروتينات المنظمة لمسار أمراض حساسية الطعام، وكذلك الخلايا البدينة “Mast” في الجسم والتي تلعب دورا مهما في أمراض الحساسية.

ودرس الباحثون، مركب فورمونونيتين من خلال إجراء التجارب وباستخدام تقنيات متقدمة، وخلايا مستنبتة في المختبر، والتي تُستخدم بشكل شائع في دراسة أمراض الحساسية.

وأظهرت الاختبارات أن المركب يقلل بالفعل من إنتاج الغلوبيولين المناعي “هـ”، ويمنع تشكيل الجينات والبروتينات في أنواع مختلفة من أمراض الحساسية، وبالتالي نتائج الدراسة تظهر آليات وأهدافا جديدة يمكن استخدامها لتصميم أدوية مستقبلية لعلاج الحساسية الغذائية وللوقاية من الحساسية المفرطة.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا