KM
news

هذا ما توجه به المطران عودة الى الشعب اللبناني

ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده، خدمة القداس الإلهي في كاتدرائية القديس جاورجيوس.

وقال خلال عظته، “لا نزال نعيش مأساة التفجير حتى اليوم، مع رحيل أشخاص جدد ممن أصيبوا في ذلك اليوم المشؤوم، وما رحيلهم إلا تذكير للمسؤولين بتقصيرهم، وللمواطنين بتحمل مسؤوليتهم تجاه تحرير البلد وأنفسهم من نير من يتحكمون بمصائرهم”.

واعتبر أنه “على الشعب ألا يخضع للترهيب ولا يضعف بسبب الوعيد أو التجويع والضغوط الحياتية المتزايدة، وألا يتخلى عن التمسك بإجراء الإنتخابات في موعدها”.

وأضاف، “قوة الشعب تكمن في صوته الحر، إذا مارس حقه الدستوري بشفافية وحرية، بعيدا عن الرشوة والتبعية، واضعا نصب عينيه خلاص البلد أولا. إن لم يبتعد شعبنا عن العصبيات الطائفية والحزبية، لن يقوم وطننا من الحفرة الجهنمية، وسيبقى ذوو السلطة متحكمين برقاب الناس إقتصاديا وماليا وثقافيا وتربويا”.

وتوجه للشعب اللبناني بالقول، “لا تكونوا مشاركين في تنفيذ حكم الإعدام بحق هذا البلد، الذي كان قبلة أنظار العالم أجمع لتنوعه الإجتماعي، ورقيه الثقافي، ورفعة قطاعه الطبي، وإبداع أبنائه الذين لمعوا في العالم بأسره وكانوا روادا في شتى المجالات. حكموا ضمائركم، وابتعدوا عمن يستزلمكم ويستعبدكم ويحاول شراءكم واستغلال أصواتكم”.

وتابع، “تذكروا ودائعكم المنهوبة، وبيوتكم المخروبة، ومصيركم الغامض. لا تنسوا أحباءكم الذين رحلوا في ريعان طفولتهم وشبابهم وعز عطائهم، بسبب الفساد والإهمال واسترخاص النفوس. تذكروا من تهاون بأرواح البشر ومصير البلد، ومن فجر بيروت وأعاق سير العدالة، وصرف ودائعكم، وقتل ما تبقى من سحر الطبيعة وجمالها بالمرامل والكسارات والنفايات والتعدي على البحر وعلى الغابات”.

وأضاف، “تذكروا من لا تعنيهم همومكم الإقتصادية والمعيشية، ومن لم يتخذوا القرارات الضرورية لوقف التدهور، ومن لم يحترموا فصل السلطات، واستقلالية القضاء، وحق المواطن بالعدالة. تمردوا على من أذلكم وقهركم وخرب حياتكم وأظلم أيامكم وبذر أموالكم”.

وتابع رسالته للشعب بالقول، “لا تتنازلوا عن تأمين مستقبل مشرف لأولادكم، وآمنوا أن صوتكم هو صوت الحق والحرية، وأنه ضروري يوم الإنتخاب، لكي لا تكون الإنتخابات مجرد محطة عابرة، بل استحقاق دستوري يرتب واجبا على المواطنين هو اختيار ممثليهم بصوتهم الحر وضميرهم الحي، بعيدا عن الولاء الأعمى”.

وختم عوده، “نستذكر قول القديس يوحنا السلمي القائل: “التمييز سراج في الظلام وهدى للضالين ونور للعيون الكليلة. ذو التمييز يستعيد الصحة ويستأصل المرض). لنتذكر أننا في زمن نحتاج فيه إلى التمييز أكثر من أي أمر آخر، علنا نصل إلى القيامة المرجوة على صعيد النفس الخاطئة، كما على صعيد الوطن المريض، آمين”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا