KM
news

ماذا ينتظرنا بعد “الأوميكرون”؟

يبدو أن متحور “أوميكرون” متمكن فعلاً من إصابة الأشخاص بالعدوى وبسرعة. في الواقع، بسرعة كبيرة، أي أنه بحلول قراءتك لهذه المقال، من المحتمل أنه تصل الحالات بالفعل إلى ذروتها في البلد الذي تقطن فيه.

وبحسب صحيفة “هويستن كرونيكل” الأميركية، “في حين أن بعض البلدان تشهد انخفاضًا سريعًا في الحالات، فمن غير الواضح مدى سلاسة انحدارها في بلدان أخرى. قد تستمر بعض الأماكن في التعرض لارتفاع في الحالات حتى بعد القمم أو الهضاب الأولية. ومع ذلك، من المحتمل أن يكون للانتشار غير العادي لأوميكرون عواقب مهمة على مستقبل الوباء.

من خلال إصابة أعداد كبيرة من الناس بسرعة، فإنها تولد المناعة بسرعة، وهذا مهم لجعل كوفيد-19 مرضًا أكثر قابلية للإدارة، لأن طبقات المناعة قد توفر الحماية ضد الموجات والمتحورات المستقبلية. سيشكل هذا الامر راحة ضئيلة للأشخاص الذين يعانون من مرض شديد أو أسوأ من ذلك في خلال هذا الشتاء، لكن هذا يعني أنه بعد موجة أوميكرون، ستكون الأمور مختلفة”.

وتابعت الصحيفة، “انتشر أوميكرون بوتيرة قياسية وكانت العواقب وخيمة على نظام الرعاية الصحية المنهك. مع إصابة الفئات العمرية الأكبر بالعدوى، قد تتدهور الأمور أكثر، لكن الوضع لا يزال أفضل بكثير مما لو لم يكن لدى الناس بالفعل بعض المناعة ضد كوفيد.

تشير البيانات من علماء في بريطانيا وجنوب إفريقيا إلى أنه كلما زادت خبرة أجهزة المناعة لدى الناس في التعامل مع فيروس كورونا، كانت حمايتهم أفضل.

كل تعرض، سواء عبر التقاط الفيروس أو أخذ القاح، من شأنه أن يقلل من احتمال الإصابة بمرض خطير لاحقاً، لأنه في كل مرة “ترى” أنظمتنا المناعية البروتينات الشائكة على السطح الخارجي لفيروس كورونا، وهو الهدف لجميع اللقاحات المستخدمة، فإنها تتحسن في الاستجابة لها.

تصبح العدوى أقل حدة، في المتوسط، مع مرور الوقت ليس فقط لأن الفيروس يتغير، ولكن لأن أجسامنا تتحسن في التعامل معه”.

وبحسب الصحيفة، “ما من شيء يضمن استمرار هذا النمط. يمكن أن تتضاءل المناعة ويمكن أن يتطور الفيروس لتفادي الحماية.

لكن كل الأدلة التي رآها العلماء حتى الآن تشير إلى أن الحماية من الأمراض الشديدة مستمرة. إذا استمر ذلك، فقد يتم إضعاف الجولة التالية من الفيروس (وستكون هناك جولة تالية)، مما يعني أن التأثير سيكون أقل أهمية بالنسبة للرعاية الصحية.

بعض من هذا التأثير قيد التشغيل بالفعل. ربما سمعتم أن أوميكرون أقل حدة من دلتا. يبدو أن هذا صحيح، ولكن بمجرد حساب دور المناعة في الوقاية من الأمراض الشديدة، فلن يشكل هذا فرقًا كبيرًا.

من المحتمل أن الفجوة بين الحالات والوفيات أثناء اندلاع أوميكرون في الولايات المتحدة وأماكن أخرى تعود إلى الحماية التي بات موجودة في أجسامنا جراء المناعة السابقة.

فالناس في جنوب إفريقيا، على سبيل المثال، من المحتمل أن يكونوا قد عانوا من مرض أقل خطورة من أوميكرون لأن العديد منهم أصيبوا بدلتا. لا يتمتع الجميع بالحماية على قدم المساواة.

في حين أن المناعة المكتسبة من العدوى السابقة مفيدة للوقاية من المرض في المستقبل، إلا أنها ليست مفيدة كما لو تم دمجها مع التطعيم.

بالنسبة للأشخاص غير المحصنين الذين ليس لديهم مناعة ضد الفيروس، لا يزال بإمكان متحور أوميكرون التسبب في مرض شديد. وهناك عدد كبير من الأشخاص غير الملقحين في الولايات المتحدة.

عدد الأميركيين الذين تلقوا حقنًا معززة هو أيضًا أقل بكثير مما ينبغي، خاصةً بالنسبة للأشخاص الأكبر سنًا من الفئات الضعيفة.

قد يعود سبب ظهور الوضع في الولايات المتحدة أسوأ مما هو عليه في دول مثل بريطانيا جزئياً إلى هذا الأمر”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا