KM
news

الـ”NBN” تشنّ هجوماً حاداً على باسيل.. هكذا وصفته

تناولت مقدمة أخبار محطة NBN، بقلم مدير الأخبار الزميل علي نورالدين، ما ورد في كلام رئيس “التيار الوطني الحر” التي حمل فيها على الرئيس نبيه بري و” الثنائي الشيعي ” فجاءت لاذعة إلى ابعد حد وفي ما يلي نصها.

لم يكد يبدأ العام الجديد حتى أطل الفهلوي جبران باسيل ليُقنع جمهوره أولاً/ قبل أن يحاول عبثاً إقناع اللبنانيين/ بجميع الأشياء وعكسها/متسلحاً بخبراته السياسية التي تعتبر أعمق بكثير من أن يواجهها أحد/و شاهراً سيف تجاربه الفاشلة/ وقناعاته المتحجرة/ التي أوصلت العهد القوي الى كل ما حققه من إنجازات وطنية…أعادت البلاد إلى العصر الحجري//

الفهلوي خياراته دائماً يُجانبها الصواب/ يجعلك للوهلة الأولى

تنبهر بتحليلاته التي لا ترقى لقناعات الكثير من الناس الطبيعيين/ لكنها بعد لحظات… تستوقف اللبناني طويلاً… لاسيما عندما يتذكر أين كان وأين أصبح…و عندها إذا لم يمت من الجوع… سيموت من الضحك//

هكذا تحوّلت الفهلوة من أنانية فكرية يحتكرها شخص واحد إلى ميثاق ما بقي من تيار ورثه بفعل المصاهرة/ ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه الثقافة تمثل عائقاً كبيراً أمام أي محاولة اجتهادٍ أو طموح للتياريين//

أما محاولة نقل المشكلة التي يعانيها الفهلوي إلى البيت الداخلي للمقاومة/ومحاولة دق إسفين بين الثنائي الوطني/ فالجواب الوحيد عليها أيضاً بثلاثة أحرف:خسىء…ونقول له: “خيط بغير هالمسلة يا حدق”//

بالفعل يستحق الفهلوي ان يتم إختياره مسبقاً شخصية العام 2022/ رغم أن السنة الجديدة بدأت بالأمس/فهو شاطر في قيادة تياره من فشل إلى فشل… ومن سقوط إلى سقوط…. حتى باتت تجوز تسميته رئيس تيار السقوط الحر//

على أية حال للحديث تتمة غداً/ وللفهلوي جبران باسيل نقول اليوم… صدقت في كلمة واحدة ….

عندما قلت بلسانك:أنا ما بفهم//

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار