KM
news

تصعيدٌ و إنفجار!

تتحدّث مصادر سياسية، عن أن المشهد العام يتّجه إلى المزيد من التصعيد والإنفجار ونسف التحالفات، لأن معادلة جديدة تكرّست في اليوميْن الماضيَيْن، وهي أنه مقابل اللاقرار من المجلس الدستوري، سيكون لا جلسة لمجلس الوزراء، بل إجتماع للمجلس الأعلى للدفاع

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار