KM
news

علاقة حزب الله مع “التيّار – موقف للنائب عزالدين

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن عزالدين، خلاله زيارته إذاعة وموقع صوت الفرح ضمن جولاته على فاعليات صور، أن “الضغط الخارجي يزيد الوضع سوءا، وخصوصا إذا كان بعض من شركاء الوطن يلاقونهم في تحقيق شروطهم وإملاءاتهم، وهذا يزيد الضغط على الناس كما تزداد التعقيدات ويساهم في شل عمل الحكومة أكثر، وفي ظل هذا الوضع الصعب، هناك دائما أمل، فلولا الأمل لخاب العمل”.

وقال عزالدين: “إذا وضع لبنان على السكة الصحيحة، ليس من الصعب الخروج من الأزمة الاقتصادية، فكل ما نحتاجه إدارة كفوءة وصادقة وسلطة غير فاسدة، وبناء الدولة ومؤسسات قادرة وعادلة يحتاج الى ترك التبعية والرهان الخارجي بالكامل، فاللبنانيون قادرون على التفاهم في ما بينهم”.

وتحدّث عن “حرص الثنائي الوطني على اللحمة بينهما”، آملاً أن “تعمم هذه الوحدة على سائر القوى السياسية والمجتمعية من أجل إيجاد مزيد من مناخات التفاهم والوفاق الوطني داخل البلد الواحد، وهو ما يعيد لبنان أولا ويزيد من الثبات وقوة المواجهات ضد الذين يريدون شرا بلبنان”، مشددا على أن “لبنان محكوم لتفاهم وطني”.

وشدّد عزالدين، على أنّ “لا قطيعة بين التيار الوطني الحر وحزب الله، ولم تتغير العلاقة مع القوى السياسية والحلفاء، لأن أسس العلاقة الاستراتيجية ما زالت قائمة رغم بعض الاختلافات والتباينات في الرؤى، وعلى أن الانتخابات قائمة في وقتها، والدولة تهيىء الأسباب والوسائل لإدارة انتخابات شفافة وديموقراطية ونزيهة دون تدخلات خارجية، لكي يمارس الشعب دوره في المحاسبة والاختيار الحر”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار