KM
news

قرداحي: لم يقف معي إلَّا هؤلاء

أقام “اللقاء الإعلامي الوطني” حفلا تكريميا للوزير المستقيل جورج قرداحي، في فندق اللانكستر بلازا – الروشة، في حضور وزير الأشغال العامة والنقل علي حميه، النائبين ايهاب حمادة وأمين شري، منال عين ملك ممثلة السفير السوري علي عبد الكريم علي، مسؤول العلاقات الاعلامية في “حزب الله” محمد عفيف، الامين العام لجبهة العمل الاسلامي الشيخ زهير جعيد، ممثل تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسين غبريس وفاعليات.

بداية، تحدث الاعلامي رفيق نصر الله ونوه بمواقف الوزير قرداحي، وقال:”ان الحرب الإعلامية أشد فتكا في برمجة العقول وتبدل البوصلات من العقوبات السياسية والإقتصادية، انها حرب الذاكرة وحرب إلغاء القناعات وحرب ضرب الهويات الوطنية والقومية للشعوب والجماعات، واخذ الشعوب الى توترات تحت عناوين خادعة”.

ومن جهته قال قرداحي:” شرف كبير لي ان اكون معكم هذا المساء في عاصمة الحرية والثقافة والعلم والنور والبطولة بيروت، وتكريمي من قبل الشرفاء أمثالكم وهو أرفع وسام احمله وسام على صدري وفي قلبي على مدى العمر. انا مكرم لأنني انتمي اليكم ايها الاحبة، فأنتم الذين بهم يتشرف الاعلام اللبناني والعالمي والعربي، فشكرا لكم جميعا من اعماق قلبي”.

وأضاف, “تعلمت من تجربتي القصيرة في الوزارة ثم من الازمة التي طرأت، تأكدت ان الوضع الاعلامي في البلاد بشقيه الرسمي والخاص يعيش حال صعبة من الازمات المتعددة، ويحتاج الى مراجعة شاملة وعميقة من أجل مساعدته على تخطي هذه الازمات، ومساعدته بالتالي على اداء الدور المطلوب مهنيا ووطنيا واخلاقيا”.

وتابع, “وكنت منذ دخولي الى الوزارة قد باشرت في التحضير لورشة عمل موسعة، هدفها وضع قانون شامل وكامل وعصري ينظم الاعلام في لبنان بكل اشكاله الكلاسيكية والحديثة، استنادا الى مواد الدستور التي تضمن احترام الحريات الاعلامية التي يتميز بها لبنان”.

وأشار قرادي أنه, “ولكن للأسف جرت الرياح بما لا تشتهي السفن، وواجهتنا تلك الازمة غير المتوقعة، وتلك الازمة تعرفوا جميعا تفاصيلها، ولكن ماذا علمتني او بالأحرى ماذا علمتنا:

علمتنا اننا وللأسف بلد (حيطه واطي)، بلد يهابه الأعداء ولكن يستضعفه الأشقاء وغير الأشقاء، ولن اشرح كثيرا فالأمثلة كثيرة امام اعينكم.وعلمتنا اننا لسنا مواطنين في دولة واحدة، فنحن مجموعات وطوائف نعيش ضمن حدود ارض واحدة، ولكن لا تضامن في ما بيننا لا في واجب، ولا في حق، ولا في وطنية، ولا في كرامة وعزة النفس. ونحن نحلم بأن يتغير هذا الامر لندخل جميعا في حرم الوطن الواحد غير اننا ومع كل تجربة جديدة نصاب بخيبة امل جديدة، والتجربة التي مررت بها كانت اكبر دليل على ذلك”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار