KM
news

“بتصير” – ميقاتي: “لبنان يتعرض لأسوأ أزمة”

لفت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، إلى أنّ “زيارة الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس تدلّ على انّ لبنان ليس متروكًا وهذا أمر ايجابي”.

وأضاف ميقاتي في دردشة مع الصحافيين بانتظار وصول غوتيريس, عن تعطيل الحكومة “بتصير, والمطبات والألغام السياسيّة موجودة دائمًا, وما زلت أفضّل التريّث على المواجهة فالدعوة إلى الجلسة من دون توافق بين الوزراء أمرٌ غير محبّذ ولن أذهب باتجاه سيناريو يضعنا أمام استقالات من الحكومة”.

وتابع عن تحقيقات المرفأ, “موقف الحكومة واضح فنحن لا نتدخّل بالقضاء العدلي ولكن على الأخير احترام الأطر الدستورية أيضاً ونعم أنا مع المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء فكما الجيش يحاكم أمام المحكمة العسكرية الوزير يحاكم أمام محكمة خاصة أيضاً”.

كما وأعتبر، أن “زيارة الأخير تؤكد دعم الأمم المتحدة الكامل للبنان”.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العالم للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أضاف، “نجدد تمسك لبنان بدور القوات الدولية في الجنوب لجهة تطبيق القرار 1701، ونؤكد التزامنا المضي في المفاوضات الجارية برعاية القوات الدولية ووساطة الولايات المتحدة الأميركية لترسيم الحدود البحرية اللبنانية بشكل واضح يحفظ حقوق لبنان كاملة”.

وتابع، “نجدد تأكيد التزام لبنان سياسة النأي بالنفس عن اي خلاف بين الدول العربية”.

وعن الوضع اللبناني أكّد ميقاتي، “لبنان يتعرض لأسوأ أزمة إقتصادية ومالية وإجتماعية منذ تأسيسه، من أزمة النزوح السوري الكثيف الى جائحة كورونا الى أزمة اقتصادية ومالية ونقدية حادة نتجت عن عقود من ضعف في الإدارة والحوكمة وانفجار مرفأ بيروت، وأن لبنان يحتاج إلى مساعدات عاجلة في مجالات عديدة مع إيلاء أهمية خاصة لتوسيع شبكة الحماية الاجتماعية”.

وعن الإنتخابات النيابية شدّد على أن، “لبنان يتطلع إلى إجراء الانتخابات النيابية العام المقبل باعتبارها ركناً من أركان الديمقراطية وتحقيقاً لتطلعات الشعب اللبناني”.

ميقاتي جدد، “دعوته للمجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته في تسهيل عودة النازحين السوريين في لبنان لبلادهم”.

وأشاد بدور الأمم المتحدّة قائلا: “نحن بأمسّ الحاجة لإعادة تأكيد دور الأمم المتحدة الريادي وأهميته في عالمنا الذي تعصف به الحروب والأزمات والاضطرابات والأوبئة”.

كما توجه ميقاتي إلى غوتيريش مشددا على أنه، “بين لبنان والامم المتحدة روابط وثيقة تكرّست عبر مسيرة طويلة من التعاون والمشاركة ونحن نعرف مدى حرصكم الشخصي على لبنان واهتمامكم بقضاياه ودوره ورسالته”.

وخاطبه مردفا، “بتعاونكم ودعمكم وتعاون ودعم من تمثلون سيبقى لبنان دوما متمسكا بمبدأ العدالة درباً الى السلام وارض الحريات والتلاقي والاعتدال”.

بدوره عبّر الأمين العالم للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قائلا، “أجد أن لبنان يفتح حدوده وقلبه ليستقبل اللاجئين السوريين، وهذا الكرم اللبناني يعود إلى أعرق الحضارات في العالم”.

وأضاف، “تعود مسؤولية الوضع في لبنان في جزء منها إلى اللبنانيين، فضلاً عن تأثيرات الخارج والتدخلات”.

وقال: “سمعتُ من ميقاتي التزام الحكومة بأن تجري المفاوضات مع صندوق النقد والتزامها بإجراء عدد من الإصلاحات الإدارية والمالية اللازمة لكي يتمكن لبنان من الاستفادة من الإمكانات المتاحة في ظل الدعم الدولي المتاح اليوم ممّا يضمن البدء بتحقيق نوع من التعافي”.

وشدد على أنه، “لا بدّ من أن نسعى لأهداف مشتركة من أجل تحقيق السلام والاستقرار لجميع أفراد المجتمع اللبناني”.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار