KM
news

بعد حادث المدرسة – نائب أميركي ينشر صورة سلاح “مستفزة”

نشر عضو في الكونغرس الأميركي، صورة له مع أفراد عائلته بجانب شجرة عيد الميلاد، وهم يمسكون بالبنادق في الأيدي، الأمر الذي أثار انتقادات واسعة، لا سيما أن البلاد شهدت حادثة إطلاق نار مأساوية قبل أيام قليلة.

وبحسب رويترز، فإن نشر هذه الصورة يأتي بعد أيام فقط من مقتل أربعة فتية داخل مدرسة ثانوية في ولاية ميشغان، في حين بدا عضو الكونغرس وأقاربه مبتسمين وفي حالة ابتهاج، بينما يمسكون قطع السلاح.

1-1484553
الصورة أثارت جدلا واسعا

ونشر عضو مجلس النواب الأميركي عن ولاية كنتاكي، توماس ماسي، صورة عيد الميلاد المثيرة للجدل على موقع “تويتر”، وأرفقها بـ”عيد ميلاد مجيد، ثمة ملاحظة، أجلب الذخيرة من فضلك يا سانتا كلوز”.

ويوم الثلاثاء الماضي، قام إيثان كرومبلي، وهو فتى أميركي يبلغ 15 عاما، بأكبر حادث إطلاق نار مدرسي في الولايات المتحدة، خلال العام الجاري، وتم توقيف والديه على خلفية ما وقع.

وأطلق الفتى الأميركي النار فأردى 4 قتلى من بين زملائه، فيما جرح سبعة آخرين داخل مدرسة ثانوية، وسط حالة من الهلع.

وعضو مجلس النواب الأميركي، يمثل مقاطعة ذات انتماء جمهوري قوي، وظهر في الصورة مع آخرين وهم يحملون مدفع “إم 60” الرشاش، إضافة إلى بندقية “إي آر 15” نصف الآلية ورشاش من نوع “طومسون”.

وبعض الأسلحة التي تكون نصفة آلية، يتم تصنيعها أساسا حتى تبدو شبيهة بالأسلحة الآلية مثل الرشاشات.

وبموجب القانون الأميركي، فإن استخدام أسلحة مثل الرشاشات مخولٌ فقط لعناصر إنفاذ القانون ولمدنيين حصلوا على تراخيص خاصة.

وأدان عضو مجلس النواب الأميركي، جون يارموث، وهو نائب ديمقراطي، ما قام به زميله الجمهوري، في إشارة إلى الصورة المثيرة للجدل.

وانتقد النائب الذي يرأس لجنة الميزانية في مجلس النواب، ما اعتبره عدم اكتراث الجمهوريين بحماية الناس من عنف السلاح.

وتشهد الولايات المتحدة حوادث إطلاق نار دامية باستمرار، في حين يتيح التعديل الثاني من الدستور الأميركي حيازة السلاح، وسط جدل بين الديمقراطيين والجمهوريين حول وضع ضوابط.

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار