KM
news

دخلنا في المجهول… “لا حَلحلة”!

يَبدو أنّ الأمور عادت إلى المُربّع الأوّل بشأن إمكان عودة مجلس الوزراء للإنعقاد ‏بعدما نسف وزير الخارجية والمغتربين الأجواء الإيجابية التي كانت سائِدة، إذ أكّد ‏أنّ “لا حلحلة في موضوع الحكومة لأنّ إستقالة الوزير جورج قرداحي غير ‏مطروحة”. ‏

وعمّا إستجدّ في هذا الإطار، أكّد عضو “تكتل لبنان القوّي” النائب آلان عون في حديثٍ إلى “ليبانون ‏ديبايت”، أنّ “لا جديد، ونحن نعلم أنّ لا حلحلة طالما أنّ الثنائي الشيعي على ‏مَوقفه”. ‏

وعن أسباب إطلاق وزير الخارجية هكذا تصريح، إعتبر عون أنّه “قد يكون سَمع ‏شيء ما”.

وأمّا فيما يتعلّق بالأجواء الإيجابيّة التي تمّ إشاعتها في وقتٍ سابق عن التوّصل إلى ‏‏”تسوية” للأزمة، فرأى أنّ “مَن أشاع هذه الأجواء بَنى على الشكّل وليس المضمون، ‏عِلماً أنّ المضمون جيّد لكن ماذا يَجب أن يحصل وماذا سيحصل في هذه المرحلة ‏هناك أمور عدة؟.

وتبقى المسألة الأساس لقاء الحكومة، والأمر الذي لم يتمّ حلّه بعد ‏‏(أي قضية المحقّق العدلي في قضيّة المرفأ القاضي طارق البيطار) طالما أن الثنائي الشيعي يربط عودته إلى ‏الحكومة بها”. ‏

وعن ما سُرِّب بأنّ رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وضع إستقالته على الطاولة، وأنّه ‏سوف يُقدِم عليها إذا إمتنع “الثنائي الشيعي” عن حضور جلسة مجلس الوزراء ‏المُقبلة، قال عون: “من الواضح أنّ الرئيس ميقاتي أبدى النيّة لدعوة مجلس ‏الوزراء للإنعقاد عند عودته من زيارته للفاتيكان”، مُستبعِدًا أنْ “يُقدِم على ‏الاستقالة”. ‏

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا