KM
news

دمج المصارف مع بعضها انطلاقًا من هذا التاريخ

طمأن وزير الاقتصاد والتجارة أمين سلام إلى أن “العمل جار بين مختلف الأطراف المعنية، من أجل توزيع عادل للخسائر المالية بين 3 أطراف هي الدولة ومصرف لبنان والمصارف، بحيث يتحمّل كل من هذه الأطراف ال3 نحو 30% الى 35% من تلك الخسائر على أن يتحمّل المودع أقل من 10% منها”.

وشدد سلام على أنّ صغار المودعين “لم يعد بإمكانهم التحمّل وقد استُنزفت أموال الناس بالسحب على ال 3900 ليرة”، مضيفاً أن “الفجوة المالية هي اليوم بحدود ال 55 ميار دولار مع هامش قد يكون أقل بقليل أو أكثر بقليل”.

هذا وأكد سلام ضمن برنامج “المشهد اللبناني” عبر قناة “الحرة” مع الإعلامية ليال الاختيار أن “البحث جار بجدية كبيرة بين الدولة اللبنانية ومصرف لبنان والقطاع المصرفي لإعادة هيكلة هذا القطاع ورفع رساميل المصارف وبالتالي فإن بعض المصارف الصغيرة لن تستطيع ان تتحمّل ذلك وستضطر للاندماج بمصارف أكبر”، متوقعاً أن تتضح صورة إعادة هيكلة المصارف في الربع الأول من عام 2022 وأن يندمح نحو 40% من المصارف تحت مظلة المصارف الكبيرة”.

وعن احتمال أن يبقى في لبنان 10 مصارف حصرًا، قال سلام: “ربما اكثر من هذا العدد بقليل.”

 الآراء الواردة تعبر عن رأي صاحبها ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مجموعة كن مواطن الإعلامية 

المزيد من الأخبار
اترك تعليقا